تصرفات رجل سلطة تثير احتجاجات الأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة

تصرفات رجل سلطة تثير احتجاجات الأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة

خنيفرة: محمد الزوهري

خيمت أجواء من الاحتقان في صفوف الأطر الطبية بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة، منذ يوم الثلاثاء الماضي، عقب إقدام رجل سلطة برتبة قائد بالمنطقة على تصرفات وصفها مصدر نقابي بـ«غير اللائقة»، بعدما دخل مع ممرضة بقسم طب الأطفال في شنآن، قبل أن يتوعد أطرا طبية بالمستشفى بـ«عبارات لم تراع حرمة المؤسسة والحالة الصحية للمرضى وزوارهم»، بحسب المصدر ذاته.

وعقب هذا الحادث، نفذ الممرضون العاملون بالمستشفى وقفة احتجاجية، للتعبير عن تضامنهم مع الممرضة المعنية، والتنديد بما نُسب لرجل السلطة، في حين عبرت التمثيليات النقابية بالقطاع عن استهجانها لما حصل، معربة في بلاغ مشترك عن «استعدادها للدفاع عن كرامة الشغيلة الصحية بالمستشفى الإقليمي لخنيفرة، والتصدي لكل أنواع القمع والاعتداء التي تطولها».واعتبر البلاغ ذاته، (تتوفر «الأخبار بريس» على نسخة منه)، أنه «على إثر الإهانة الحاطة من الكرامة الإنسانية التي تعرض لها موظفو وأطر الصحة بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة من طرف رجل سلطة بدرجة قائد بدائرة اكلموس صبيحة يومه 22/ 11/ 2016، نظمت الشغيلة الصحية وقفة احتجاجية ضد الحكرة التي جسدتها السلوكات المشينة الصادرة من رجل السلطة، الذي يبدو أنه لم يفهم أو يتجاهل مضامين الخطاب الملكي الأخير في موضوع تخليق المرفق الإداري، لينهال سبا وشتما وتهديدا ووعيدا على موظفي قسم طب الأطفال، ويصل به المطاف إلى التفوه بعبارات نابية خادشة للحياء دون مراعاة صحة المرضى وذويهم النازلين بالقسم المذكور»

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *