تقارب لشكر وأخنوش يطير النوم من عيون بنكيران

تقارب لشكر وأخنوش يطير النوم من عيون بنكيران

محمد اليوبي

علم من مصادر مطلعة، أن مشاورات تشكيل الحكومة المقبلة لم تخرج من مرحلة «البلوكاج» الذي تعرفه منذ أسبوعين، وذكرت المصادر، أن الموقف «الملتبس» الذي اتخذته اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في اجتماعها المنعقد يوم السبت الماضي، زاد من تعقيد مهمة رئيس الحكومة المكلف، عبد الإله بنكيران، خاصة أنه ظل يراهن على موقف الاتحاد الاشتراكي للتفاوض مع التجمع الوطني للأحرار من موقع قوة.

وأكدت المصادر، أن الموقف الذي أعلنه إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، من حزب التجمع الوطني للأحرار ورئيسه، عزيز أخنوش، عندما قال: «علاقتنا بالتجمع الوطني للأحرار ظلت تزداد متانة منذ حكومة التناوب»، أغضبت بنكيران، واعتبرها مغازلة لحزب الأحرار، وإعلان فك الارتباط بتحالف الكتلة الديمقراطية. كما أن قرار اللجنة الإدارية بمنح تفويض للمكتب السياسي للحزب وللكاتب الأول من أجل التفاوض مع بنكيران، بناء على العرض الذي سيقدمه هذا الأخير للحزب، اعتبره بنكيران وقادة حزب العدالة والتنمية، نوعا من «الابتزاز» للحزب، خاصة أن التحالف المعلن عنه حاليا من أحزاب العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم والاشتراكية، يتطلب 20 برلمانيا، وهو العدد الذي يتوفر عليه حزب الاتحاد الاشتراكي، وهو ما يفرض على بنكيران ضم حزب التجمع الوطني للأحرار.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. عباس المدني

    بغض النضر على الاحزاب فان المجتمع المدني المغربي اصبح يدري الصالح من الطالح ويتوخى ان يكون السيد عزيز اخنوش هو رئيس الحكومة المقبلة وليس فقط رئيس حزب لما له من اخلاق وثقافة عالية رجل اعمال وله الحكمة في تدبير الشئن العام في السياسة والصناعة والتجارة والبحرية والفلاحة وله شخصية بارزة عالميا بغض النضر لانتمائه لحزب ما فهو مؤهل وطنيا وافريقيا لرءاسة الحكومة المغربية بامتياز وبدون منازع بغض النضر لانتمائه لحزب ما

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *