تواطؤ مكشوف لآل الراضي والسلطة الإقليمية بسيدي سليمان لستر فضائح مندوب الصحة

تواطؤ مكشوف لآل الراضي والسلطة الإقليمية بسيدي سليمان لستر فضائح مندوب الصحة

الأخبار بريس

في الوقت الذي مكث قضاة جطو بالمستشفى الإقليمي لسيدي سليمان قرابة الستة أشهر، من أجل افتحاص ملفات المستشفى الإقليمي ورصد جملة الاختلالات والخروقات، دون أن يسعفهم الوقت طيلة هاته المدة لفتح ملفات الصفقات المتعلقة بالمستشفى، حيث تدل جميع المعطيات على أن مكوث هؤلاء القضاة سيستمر إلى سنة 2017.

وفي ظل التذمر الواسع الذي أعربت عنه العديد من الفعاليات الجمعوية بسيدي سليمان من التردي الخطير الذي وصلت إليه وضعية الشأن الصحي بالإقليم، يبدو أن مندوب الصحة، طارق العروصي، وجد الوصفة المثالية لتشكيل حصن يحميه من صراط المساءلة والمحاسبة، بعدما ارتدى قبل أربع سنوات قبعة حزب التقدم والاشتراكية قادما من حزب الاستقلال، حينما تقلد الحسين الوردي حقيبة الصحة بحكومة بنكيران، وهو الأمر الذي شكل له غطاء سياسيا يجعل العديد من الشكايات والمراسلات والفضائح لا تأخذ مسارها الصحيح لمعاقبة المسؤولين والتحقيق مع المتورطين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *