خطة سرقة سيارة فارهة تحبط نشاط قنصل فخري مزور بالرباط

خطة سرقة سيارة فارهة تحبط نشاط قنصل فخري مزور بالرباط

كريم أمزيان

أرجأت الهيأة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، بحر الأسبوع الماضي، ملفا جنائيا مثيرا، كان قد فجر فضيحة من العيار الثقيل، متعلقة بقضية نصب شخص ذي جنسية مصرية، على شخصيات وازنة في الدولة، جرى التستر عليها مدة طويلة، قبل أن تنكشف بعد وصول أحد ملفاته، الذي يتابع فيه بمعية سيدة بتهم جنائية ثقيلة، إلى القضاء.

وبحسب معطيات الملف، فإن الأمر يتعلق بشخص هو في الأصل مترجم فوري، يدعى (ف.م.ن.أ.ح)، رأى النور سنة 1974 بطانزانيا، متابع في حالة سراح بتهم “تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة وانتحال صفة وتزوير محرر عرفي وصنع خاتم بلد أجنبي”، بمعية مهندسة معمارية مغربية تسمى (ه.ب)، من مواليد 1991، تابعها قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة للمحكمة ذاتها، من أجل “تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة، والفساد وعدم القيام بإيداع عملة أجنبية لدى بنك وسيط”، وهي التهم المتعلقة أساسا بعملية سرقة سيارة زوجته (م.ب)، دبّر لها وخطط لها بتمويل منه بمعية رفيقته، التي لعبت دور الزبونة الراغبة في شراء سيارتها، فعملت على استدراجها إلى شارع النخيل بحي الرياض في الرباط، حيث جرت أحداث الواقعة، بعدما طلبت من زوجة شريكها أن تتولى سياقة السيارة، فتوجهت بها إلى زقاق شبه خال، حتى يتمكن المتهم رفقة من كانوا معه على متن سيارة تم كراؤها، من الاستيلاء على السيارة التي يؤكد أنها في ملكيته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *