ضم مدرسة خاصة إلى مجموعة تركية بفاس يشرد 16 مستخدما ويربك آباء التلاميذ

ضم مدرسة خاصة إلى مجموعة تركية بفاس يشرد 16 مستخدما ويربك آباء التلاميذ

فاس: محمد الزوهري

اضطر آباء وأولياء تلاميذ مؤسسة تعليمية خاصة بمدينة فاس، ومعهم أطرها التربوية، إلى الاحتجاج منذ بداية الموسم الدراسي الحالي، على قرار إغلاق هذه المؤسسة، دون أن يتم إشعارهم بهذا القرار، ولا إخبار آباء التلاميذ نهاية الموسم الدراسي الماضي للبحث عن مؤسسات أخرى لأبنائهم، ما خلق ارتباكا لدى الآباء، تعذر على العديد منهم معه إيجاد حتى من يسلمهم شهادات انتقال فلذات أكبادهم.

ونظم آباء التلاميذ وقفات أمام المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، للتعبير عن امتعاضهم من قرار إغلاق مؤسسة «طارق بن زياد» للتعليم الخاص، من طرف مالكها الذي حدد تاريخ الإغلاق مع بداية الموسم الدراسي الجاري.
من جانبه، رفض مسؤول بالمديرية الإقليمية للتعليم الكشف للآباء عن ظروف إغلاق المؤسسة، واكتفت المصالح المعنية بتسليم شهادات الانتقال نيابة عن مالك المؤسسة للتلاميذ المعنيين، الشيء الذي اعتبره الآباء «حيفا في حقهم».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *