عودة الاحتقان إلى «أمانديس» طنجة بسبب الانتخابات المهنية

عودة الاحتقان إلى «أمانديس» طنجة بسبب الانتخابات المهنية

طنجة: محمد أبطاش

علمت  «الأخبار بريس»، من مصادر متطابقة، أن احتقانا عاد مجددا إلى الشركة الفرنسية «أمانديس»، المفوض لها تدبير قطاعي الماء والكهرباء بمدينة طنجة، بسبب الإبقاء على لائحة واحدة خاصة بانتخابات جمعية الأعمال الاجتماعية وممثلي الصندوق التعاضدي للتأمين الاجتماعي بالقطاع، وذلك بعدما وضعت أربع لوائح تخص نقابات تنشط داخل هذه الشركة، غير أن ثلاثا منها تفاجأت، صبيحة يوم الثلاثاء المنصرم، بإعلان نقابة واحدة الترشح لهذه الانتخابات، مما زاد من حدة الاحتقان، خصوصا بعد أن وجهت استفسارات قضائية لإدارة «أمانديس»، في بداية وضع الملفات، مخافة تسجيل تلاعبات على غرار السنوات المنصرمة، حين اندلعت أزمة قوية داخل هذه الشركة وصل مداها حتى حدود غرف المحاكم ولا تزال تروج فيها ملفات حول الضرب والجرح في حق عدد من المستخدمين، طبقا للمعطيات المتوفرة.

وتكشف الاستفسارات القضائية التي وجهت للشركة، أنه جرى تسجيل أولى النقط المثيرة حين رفضت إعلان النتائج في موعدها المحدد، حيث جرى تأجيله لما يقرب من أسبوع قبل الإفراج عنها، وهو الأمر الذي تم تدوينه في محضر قضائي ينتظر أن يصل إلى القضاء خلال الأيام القليلة المقبلة. كما رفضت الشركة الفرنسية من جانبها الإدلاء بأي تصريحات مستفيضة حول ما جرى، حول عدم التزامها بالتاريخ المتفق عليه لإعلان هذه النتائج، وكذا الإعلان عن النتائج الانتخابية للمرشحين، قبل أن تعزو الأمر، في جواب مقتضب، إلى كونه يتعلق بأسباب تقنية ولوجستيكية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *