قضاة المجلس الأعلى للحسابات يدققون من جديد في صفقات بأكاديمية سوس

قضاة المجلس الأعلى للحسابات يدققون من جديد في صفقات بأكاديمية سوس

أكادير: حسن أنفلوس

عاد قضاة المجلس الأعلى للحسابات للتدقيق من جديد في صفقة العتاد الديداكتيكي على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس- ماسة والنيابات التعليمية التابعة لها. وأفادت مصادر لـ”الأخباربريس”، بأن مهام قضاة المجلس الأعلى للحسابات ستتخذ مسارا أكثر تدقيقا، حيث ستشمل التدقيق المعمق في هذه الصفقة وما إذا كانت المؤسسات التعليمية بسوس توصلت فعلا بهذا العتاد أم لم تتوصل به. كما سيشمل التدقيق جودة العتاد، على اعتبار أن التسريبات الهاتفية التي فضحت هذه التلاعبات السنة الماضية، كشفت أن العتاد الديداكتيكي الذي زودت به المؤسسة التعليمية عتاد سبق أن تم استعماله، غير أن مسؤولين عن الصفقة عمدوا إلى اقتناء هذا العتاد وإعادة صيانته وتضمينه للفواتير على أساس أنه عتاد جديد. كما ستشمل مهمة الافتحاص المتواصل التدقيق في مطابقة قيمة العتاد لما هو مضمن للفواتير الذي تم بها الاقتناء.

وفي الإطار نفسه، أوضحت مصادر لـ”الأخبار بريس”، أنه تم استدعاء موظفين بالأكاديمية إلى مقر المجلس الجهوي للحسبات، للاستماع إليهم بخصوص هذه الصفقة، بعد أن كان قضاة المجلس، فيما قبل، يحلون بمقر الأكاديمية للقيام بعملية التدقيق، وهو ما يؤشر، بحسب المصادر ذاتها، على تغيير نوعي في مهام القضاة، والذي قد يطيح بالمشرفين على هذه الصفقة على المستويين الجهوي والمركزي.

وتأتي مهام الافتحاص التي يقوم بها قضاة المجلس، بطلب من المفتشية العامة لوزارة التربية الوطنية، التي سبق لها أن قامت ببحث وتحقيق في الموضوع، على خلفية فضيحة التلاعبات التي أثيرت خلال التسريبات الهاتفية السنة الماضية، والتي تحدثت عن تواطؤ بين مجموعة من المسؤولين بالأكاديمية وشركات خاصة في اقتناء العتاد والتلاعب في قيمة الصفقات والسلع الخاصة بها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *