الرئيسيةالملف القانوني

100 درهم و “قوالب سكر” مقابل شهادات زور بكلميم وتيزنيت

الأخبار

حصل موقع “الأخبار” على وثائق وإشهادات موقعة من قبل بعض الأشخاص يعترفون فيها بأنهم اضطروا، تحت الضغط وضيق ذات اليد، إلى الاشتغال كشهود زور في مجموعة من الملفات العقارية بكل من محاكم كلميم وتيزنيت وأكادير، لصالح لوبي عقاري يشتغل في هذه المنطقة للاستيلاء على أملاك الغير، وافتعال شجارات ومشاحنات مع ملاك هذه الأراضي، قصد الزج بهم في المحاكم والسطو على أملاكهم.

وبحسب إشهاد مصحح الإمضاء، فقد اعترف شخص من مواليد سنة 1949، بأنه يوفر مؤونة أسرته التي تتكون من أربعة أبناء وزوجة عن طريق اللجوء إلى تقديم شهادات أمام القضاء لكل من يحتاج إلى شاهد في القضايا المعروضة أمام المحاكم، والمتعلقة بمسقط رأسه ضواحي سيدي إفني. واعترف المعني بالأمر، في هذا الاشهاد، بأنه التقى أحد لوبيات العقار المعروف بالمنطقة، والذي رفع دعوى قضائية ضد شقيقين، متهما إياهما بالهجوم على مسكن الغير، إذ أنه لما التقى به يوم 27 يوليوز الماضي، طالبه بأداء شهادة رفقة شخص آخر أمام القاضي لإجراء معاينة، حيث سلمه مبلغ 100 درهم مقابل هذا الشهادة. واعترف صاحب الاشهاد بأنه لا يعرف المدعى عليهما ولم يسبق له أن التقى بهما إطلاقا، إذ أن الوقائع التي أدلى بها أمام القاضي لقنها له طالب الشهادة.

واعترف شاهد آخر، في محضر استنطاقه بعد توقيفه من قبل درك سرية بويزكارن بإقليم كلميم، بأنه تلقى مكالمة هاتفية من الطرف المشتكي، حيث التقى الطرفان بمقر جماعة تكانت، ووقع له إشهادا يعترف فيه بأنه قدم شهادة زور مقابل وعد بتلقي مبلغ مالي قدره 200 درهم، وحصل مقابل توقيع هذا الإشهاد على مبلغ 700 درهم، قبل أن تباغته دورية للدرك وتعتقله متلبسا بتلقي رشوة، حيث بعد تفتيشه وجدت المبلغ المالي، الذي قارنته مع صور لأوراق مالية منسوخة ومصاحبة للشكاية، فوجدته مطابقا لها. وتم تقديم الموقوف في حالة اعتقال أمام النيابة العامة لدى ابتدائية كلميم التي تابعته في حالة اعتقال طبقا للفصل 372 من القانون الجنائي.

وفي محضر استنطاق أنجزته الضابطة القضائية للدرك الملكي، اعترف أحد الشهود في الملف العقاري ذاته، بأنه قدم شهادة مقابل 100 درهم و5 قوالب من السكر من أجل الإدلاء بأقوال لقنها له الطرف الثاني أمام المحكمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق