الرئيسية

2000 درهم رشوة تطيح بقائد بالدار البيضاء

 

الأخبار

 

 

 

علم لدى مصادر جيدة الاطلاع أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الدار البيضاء أوقفت، مساء أول أمس الاثنين، رجل سلطة يشغل مهمة قائد ملحقة إدارية بحي مبروكة بمدينة الدار البيضاء، عقب ضبطه متلبسا بتلقي رشوة تصل قيمتها إلى  2000 درهم.

وكشفت المصادر أن القائد الذي تم وضعه رهن الحراسة النظرية بمقر ولاية الأمن لصالح الأبحاث التي أمرت بإجرائها النيابة العامة المختصة، ضبط متلبسا بتسلم رشوة قيمتها 2000 درهم من سيدة من أجل تقديم خدمة إدارية تدخل في مجال اختصاصه، علما أن هذه الأخيرة قامت بتبليغ الأجهزة الأمنية والقضائية مسبقا بترتيبات لقائها مع القائد بمكتبه بعد تعريضها للابتزاز، قبل أن يسقط الكمين رجل السلطة الذي أدرج اسمه ضمن التنقيلات التي أعلن عنها عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية الخميس الماضي، حيث كان يستعد لمغادرة الدار البيضاء وتحديدا عمالة مولاي رشيد ليتسلم مهامه بإحدى القيادات بإقليم تاونات .

واقعة أول أمس بالدار البيضاء أعادت للأذهان نازلة مماثلة شهدتها منطقة الرماني قبل سنة بالتحديد، عندما أوقفت عناصر الدرك الملكي بسرية الرماني بتنسيق مع مركز الدرك بمنطقة مغشوش التابعة لإقليم الخميسات، قائدا متلبسا بتسلم رشوة قيمتها 5000 درهم، و هو على بعد يوم واحد من رحيله إلى منطقة بن سليمان التي عين بها بعد ترقيته إلى رتبة رئيس دائرة، وقد أدانته محكمة الاستئناف بالرباط لاحقا بعقوبة حبسية نافذة.

وتأتي هذه الفضيحة أياما قليلة بعد إجراء حركة انتقالية غير مسبوقة بجهاز وزارة الداخلية في صفوف القياد والباشوات ورؤساء الدوائر، توخت الجهات المسؤولية منها تكريس مبادئ تكافؤ الفرص والإنصاف والنزاهة والالتزام التام بالشفافية والنزاهة والضوابط المهنية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق