300 درهم تقود دركيا برتبة مساعد أول إلى سجن بني ملال

300 درهم تقود دركيا برتبة مساعد أول إلى سجن بني ملال

الوكيل العام يودع رئيس المركز الترابي السجن بتهمة الارتشاء

  • بني ملال : مصطفى عفيف

علمت «الأخبار»، من مصادر مطلعة، أن الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال، قرر، يوم الاثنين الماضي، وضع رئيس المركز الترابي للدرك الملكي بدار ولد زيدوح، السجن المحلي بمدينة بني ملال في انتظار محاكمته على خلفية ملف الارتشاء.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن إيقاف المتهم، وهو دركي برتبة مساعد أول، جاء يوم الجمعة الماضي إثر كمين نصب له بتعليمات من النيابة العامة، بعد تعدد الشكايات ضد الدركي من طرف سائقي سيارات الأجرة، ليتم ضبطه في حالة تلبس بعد ما أوقف سائق سيارة أجرة كان برفقة أمين القطاع وطلب منهما مبلغا ماليا وسلماه حينها مبلغ 200 درهم وطالبهما الدركي بمبلغ إضافي ليتم مده بـ100 درهم أخرى، دون أن يفطن إلى الفخ الذي وقع فيه، حيث جرى تصوير العملية بأكملها، ليتم حينها إيقاف المعني بالأمر وهو في حالة تلبس، بعد مقارنة الأرقام التسلسلية للأوراق المالية التي ضبطت بحوزته مع ما هو مسجل لدى النيابة العامة، ليجري اقتياد الموقوف إلى مركز الدرك والتحقيق معه قبل أن يتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية.

هذا وتمت إحالة الدركي برتبة مساعد أول، والذي كان يشغل مهمة رئيس المركز الترابي بدار ولد زيدوح، صباح الاثنين الماضي، في حالة اعتقال، على أنظار الوكيل العام للملك ببني ملال، الذي استنطقه تفصيليا ليقرر إيداعه السجن المحلي بضواحي المدينة، في إطار الاعتقال الاحتياطي على ذمة المحاكمة بتهمة الارتشاء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *