5 أحزاب تتنافس في الانتخابات البرلمانية بالمضيق-الفنيدق

الأخبار 

 

على بعد ساعات من انطلاق الحملة الانتخابية، بلغ عدد مرشحي الأحزاب الذين وضعوا ترشيحهم بمصالح العمالة، من أجل خوض التنافس على المقعد البرلماني في الانتخابات الجزئية بدائرة المضيق – الفنيدق خمسة مرشحين، وهم أحمد المرابط السوسي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومهدي الزبير عن حزب الحركة الشعبية، وعبد الرحيم الناو، عن حزب العدالة والتنمية، وعماد امبيراك عن فيدارلية اليسار الديمقراطي، فضلا عن المحامي اسحاق شارية عن الحزب المغربي الحر.

وحسب مصادر، فان التنافس على المقعد البرلماني احتدم بين حزبي التجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية، وذلك بعد انسحاب حزب الأصالة والمعاصرة نتيجة الصراعات الداخلية، في حين تبقى مشاركة الأحزاب الأخرى ذات طابع نضالي، حسب المعطيات المتوفرة على الساحة السياسية الإقليمية والمحلية وكذا الوطنية.

وأضافت المصادر نفسها، أن مجموعة من رؤساء الجماعات الترابية بالاقليم وعدد من المستشارين والنواب الذين ينتمون الى “البام”، سيدعمون مرشح الأحرار في الانتخابات البرلمانية الجزئية، حيث يجري التنسيق معهم قبل ساعات من انطلاق الحملة، وذلك للفوز بالمقعد البرلماني بفارق كبير عن المتنافسين.

وذكر مصدر أن العلاقة المتوترة بين “البيجيدي” وحزب التقدم والاشتراكية، بسبب تداعيات إعفاء شرفات أفيلال من منصبها، ستؤثر بشكل سلبي على تحالف الحزبين لتحقيق نتائج انتخابية جيدة، سيما وتراجع القاعدة الشعبية لإخوان سعد الدين العثماني نتيجة الصراعات الداخلية على المناصب والمكاسب وحرب التزكيات والكولسة بالفنيدق.

وأضاف المصدر نفسه أن مرشح “البيجيدي” دشن حملته السابقة للأوان بزيارة الأسواق والإدارات العمومية، وكذا أقسام ومصالح الجماعة الحضرية للفنيدق، وذلك بغية استغلال تسيير الشأن العام المحلي في السياسة وتوزيع وعود انتخابية أخرى على السكان، رغم عدم الوفاء بما تم توزيعه خلال المحطات الانتخابية السابقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.