55 شركة على حافة الإفلاس بسبب مغادرة شركة إسبانية مكلفة بإنجاز مشروع «التيجيفي» للمغرب

55 شركة على حافة الإفلاس بسبب مغادرة شركة إسبانية مكلفة بإنجاز مشروع «التيجيفي» للمغرب

تعيش 55 شركة مغربية كانت تعمل في إطار المناولة مع شركة إسبانية في مشروع القطار فائق السرعة «التيجفي» على وقع الصدمة إثر عدم توصلهم بمستحقاتهم الخاصة بإنجاز أشغال مشروع الخط السككي الكبير الرابط بين طنجة والدار البيضاء، حيث فوجئ المقاولون برفض البنوك سداد الكمبيالات المدفوعة من قبل الشركة الإسبانية العملاقة المسماة «سينيا» صاحبة إنجاز أشغال هذا الشطر من المشروع والمتواجد مقرها المركزي بالعاصمة الاسبانية مدريد التي رحل مسؤولوها من المغرب تاركين وراءهم بعض الآليات بدوار سيدي الهاشمي قرب محطة الأداء بجماعة بنمنصور ومولاي بوسلهام بإقليم القنيطرة.

وأكد بعض المقاولين المتضررين أنهم سارعوا بعرض قضيتهم على المحكمة التجارية بالدار البيضاء من أجل ضمان ديونهم ومستحقاتهم المالية التي وصل مجموعها حوالي أكثر عشرة ملايير سنتيم ظلت عالقة على ذمة الشركة الإسبانية منذ شهر أبريل من سنة 2015، وأضاف المتحدثون أنفسهم أنهم استصدروا أحكاما بالحجز على الآليات والعتاد الذي تركته الشركة من ورائها، إلا أنهم فوجئوا أن المبلغ الجزافي للعتاد والآليات لا يتعدى 200 مليون سنتيم والذي تم تفويته من قبل الشركة الاسبانية إلى شركة مغربية عبر عقد مبرم بينهما غير مصادق عليه، وزادت ذات المصادر أن هذا الوضع دفع العديد من الشركات إلى حالات الإفلاس ما ترتبت عنه متابعات قضائية ضد المقاولين بسبب تراكم الديون على ذمتهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *