إدارة السجون توضح مزاعم الدفاع بشأن إقامة بوعشرين في عين برجة 

النعمان اليعلاوي

 

 

تتواصل تطورات قضية اعتقال مدير نشر جريدة «أخبار اليوم»، توفيق بوعشرين، بتهم تتعلق بالاتجار بالبشر والاعتداءات الجنسية. وفي هذا السياق، أكدت إدارة السجن المحلي عين برجة بالدار البيضاء، أول أمس (الأربعاء)، أنه تم تمكين المعتقل (ت.ب) من جميع الحقوق التي يخولها له القانون، متهمة دفاع بوعشرين بترويج «المغالطات» و«الادعاءات الكاذبة»، حسب بيان صادر عن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج، عن إدارة السجن المحلي، جاء ردا على التصريحات الإعلامية لأعضاء هيأة دفاع المعتقل (ت.ب) بخصوص ظروف إقامته.

 

وفي السياق ذاته، أكد بلاغ المندوبية أنه «بمجرد إيداع النزيل المذكور بالمؤسسة السجنية بتاريخ 26 فبراير، تم تمكينه من جميع الحقوق التي يخولها له القانون، حيث تم مده بدليل النزيل، وعرضه على الطاقم الطبي للمؤسسة، مع تمكينه من سرير ووسادة وأغطية كافية داخل غرفة تستجيب للمعايير المطلوبة، ومزودة بجهاز تلفاز، كما تم تزويده بجميع الأواني الخاصة بالأكل، وكذا بمواد النظافة، إضافة إلى وجبة العشاء»، مبينة أن (ت.ب) استفاد من الوجبات الغذائية الرئيسية، ومن الفسحة وفق ما تنص عليه الضوابط القانونية، ومن الزيارة العائلية في شخص شقيقه، الذي جلب له مجموعة من الأغراض، عبارة عن كتب ومجلات وكذا ملابس وأغطية، قدمت له بعد إخضاعها للتفتيش وفقا لما ينص عليه القانون المنظم للمؤسسات السجنية، كما أودع لفائدته مبلغا ماليا بمقصف المؤسسة، اقتنى به في نفس اليوم مجموعة من المقتنيات، من ضمنها دفتر وأقلام.

وكان كل من عبد  الصمد الإدريسي ومحمد زيان، محاميي توفيق بوعشرين، قد اتهما إدارة سجن عين برجة بحرمان موكلهما من الفسحة التي ينص عليها القانون المنظم للمؤسسات السجنية. وأوضح الإدريسي، في ندوة صحفية لدفاع توفيق بوعشرين، أن هذا الأخير ممنوع، أيضا، من القلم، «وقالوا له عليه أن يكتب طلبا، وينتظر»، حسب  الإدريسي، الذي أضاف أن بوعشرين «منع من شراء الماء، والحليب داخل المؤسسة السجنية، وقالوا له إنهم يستشيرون»، مضيفا أن إدارة السجن «منعت عليه إدخال وسادة، وتم الترخيص له بغطاء واحد».

 

إدارة السجونبوعشرين
Comments (0)
Add Comment