اختناقات في آسفي بسبب غاز «ديوكسيد الكبريت»

آسفي: المهدي الكراوي

 

 

سجل، مساء أول أمس بمدينة آسفي، ثاني حادث تسرب لغازات «ديوكسيد الكبريت» في أقل من أسبوعين، من مداخن معامل «كيماويات المغرب»، حيث سجلت عدة حالات من الاختناق وضيق في التنفس وتوافد أعداد كبيرة من ضحايا هذه الاختناقات على المصحات الخاصة ومصالح مستشفى محمد الخامس، فيما اضطر عدد كبير من المواطنين إلى إقفال نوافذ بيوتهم والاستعانة بكمامات وضعوها على أنوفهم.

وغطى ضباب كيماوي كل أجواء مدينة آسفي، وهمت حالة من الهلع وسط سكان المدينة، بعد تسجيل حالات من الاختناق وضيق في التنفس واحمرار العينين، بجانب حالات عديدة من القيء والدوران وآلام حارقة في الحنجرة، بعد تسرب قوي لغاز «ديوكسيد الكبريت».

وأكد مصدر رسمي من مندوبية وزارة الصحة، في اتصال مع «الأخبار»، أن المستشفى الإقليمي محمد الخامس استقبل رسميا ست حالات لمواطنين تعرضوا لاختناقات بفعل حادث التسرب الكيماوي لغازات معامل «كيماويات المغرب»، بينهم طفل صغير ومرضى يعانون من ضيق التنفس، وأن جميع هذه الحالات قدمت لها الإسعافات الضرورية وتم وضعهم رهن المراقبة الطبية وغادروا المستشفى بعد تحسن ملحوظ في وضعهم الصحي.

وغطى الضباب الكثيف لغاز «ديوكسيد الكبريت» أجواء مدينة آسفي من جنوبها حتى شمالها على طول أزيد من 20 كيلومترا، ووصل أيضا إلى القرى المجاورة للمركبات الكيماوية.

هذا ولم تعلق إدارة «كيماويات المغرب» على هذا التسرب الكيماوي،  ولم تصدر أي بلاغ صحفي يشرح ويوضح ملابسات هذا الحادث،  خاصة أنه الثاني من نوعه في أقل من شهر بعد حادث مماثل وقع في الأسبوع الثاني من شهر غشت الماضي.

آسفيديوكسيد الكبريت
Comments (0)
Add Comment