التجمع الوطني للأحرار يحدد أولوياته المرحلية في الصحة والتعليم والشغل

النعمان اليعلاوي

أكد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، في كلمته خلال المؤتمر الجهوي بالرباط، أن «مواضيع التشغيل والصحة والتعليم قضايا ذات أولوية كبرى وسيعمل الحزب على صياغة مقترحاته ورؤيته بشأنها». وشدد أخنوش، خلال كلمته أمام مناضلات ومناضلي الحزب، على أن «التجمع الوطني للأحرار يعي أهمية هذه القطاعات بالنسبة للمواطنين والمواطنات وسيعمل على تقديم رؤية تستحضر مطالب المواطنين في التوفر على تعليم جيد وخدمات صحية في المستوى وخلق فرص للشغل تضمن العيش الكريم للمواطن»، مضيفا أن «التجمع الوطني للأحرار لا يحتاج لأن يسير هذه القطاعات حتى يقدم تصوره بشأنها، لأنها قطاعات تشكل وضعيتها أولوية للوطن، ومطلب معالجة مكامن الخلل فيها مطلب أساسي للمواطنين»، مفندا ما قال إنها «قراءات مغلوطة على أن الحزب يطمح لتولي حقائب التعليم والصحة والتشغيل الوزارية، وإنه حتى واحد ما سولنا وحنا ما قدمنا حتى عرض حول الموضوع».
وشدد أخنوش على مركزية عدد من القطاعات الاجتماعية ومحوريتها في مخططات ومقترحات الحزب، موضحا أن «المؤتمر الجهوي الذي عقد أخيرا في طنجة أبان عن أن قطاعات التعليم والصحة والشغل أكثر القطاعات التي تحظى بأهمية لدى مناضلي الجهة، وقد تم الاستماع إلى مقترحات ومشاكل المناضلين هناك ونقلها بأمانة، والأمر نفسه سيتم خلال مؤتمر الرباط». وأضاف أخنوش أن خلق فرص الشغل وملاءمة التكوين التعليمي لسوق الشغل هو مطلب أساسي وملح من أجل إيجاد حل لمشكل البطالة، مبينا أن توفير الشغل يمر عبر دعم الاستثمار والمقاولات في مستوياتها العديدة، خصوصا المقاولات المتوسطة والصغرى وأيضا تشجيع المبادرة الحرة ودعم القطاع الخاص، والذي يجب الرهان عليه في خلق مناصب الشغل وتجاوز معضلة البطالة، وقال إن «الحكومة السابقة فشلت في معالجة مشكل البطالة والتقليل من حدتها، وعندما نقول هذا الأمر فنحن لا نعني مكونا سياسيا ولا حزبا معينا بل حصيلة قطاع مهم في عيون جميع المغاربة»، حسب أخنوش، الذي أبرز أهمية تحقيق كرامة اجتماعية من خلال خلق فرص الشغل، مشيرا إلى أن «التشغيل هو مفتاح الكرامة».

التجمع الوطني للأحرارالمؤتمر الجهوي بالرباطعزيز أخنوش
Comments (0)
Add Comment