التربص بالسياح موضوع تقارير داخلية حول السياحة بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

 

 

 

أفادت مصادر مطلعة لـ”الأخبار” بأن المصالح الوصية على قطاع السياحة على المستوى المركزي، توصلت بتقارير داخلية وصفت بالسوداء حول واقع السياحة بعاصمة البوغاز، بعد أن نبهت إلى ضرورة إجراء تنسيق بين المصالح الأمنية والسلطات المحلية، قصد القضاء على بعض المظاهر التي تواجه السياح بطنجة، فضلا عن أصيلة وبقية مدن الجهة.

ومن النقاط التي وردت في هذه التقارير وجود متربصين بالسياح، سيما بالمدينة القديمة، وكذا مدينة أصيلة، حيث أضحى كل من هب وذب يحاول توجيه السياح، على أنه مرشد سياحي، مما أدى في وقت سابق إلى تسجيل سرقات في حق السياح، كما تم تسجيل اكتساح الغرباء لهذا القطاع تحت غطاء الإرشاد والتوجيه، كما ساهم أيضا غياب الخبرة في المهن التقليدية في تغيير السياح لوجهتهم بالمدينة القديمة لطنجة، بالإضافة إلى غياب التنظيم من خلال احتلال الأماكن العمومية، مما ساهم في إخفاء جمالية هذه المعلمة السياحية، حيث بات السياح يتفادون زيارتها بسبب الباعة المتجولين، وكذا المضايقات التي يتعرضون لها من قبل هؤلاء الباعة والأشخاص الذين يقدمون أنفسهم بكونهم من المرشدين.

وتبعا لذلك، وجهت مندوبية السياحة بطنجة إلى مصالحها عدة اقتراحات قصد النهوض بهذا القطاع، منها توفير مساحات استراتيجية دائمة مخصصة للتنشيط السياحي، وتسخير حافلات مكشوفة لزيارة مختلف المواقع السياحية، وإعادة فتح الموقع السياحي الروماني المعروف بـ”كوطا”، وكذا إعادة هيكلة موقع ساحة الثيران، قصد احتضان التظاهرات السياحية، وتعزيز وتنظيم المحافل على صعيد الجهة، استنادا إلى الخصوصية الثقافية بالمنطقة، وكذا دعم الرابطات السياحية وبالخصوص المجلس الجهوي للسياحة. كما نبهت المصادر نفسها إلى ضرورة تحفيز مهنيي القطاع للإسهام في المخططات الحكومية والمساندة السياحية، وكذا إنعاش المراسي الموجودة من خلال برامج تعريفية حول الأنشطة والتدبيرات والعمليات التجارية، وكذا تقوية التدابير الأمنية من أجل التصدي لشتى أنواع المضايقات التي يتعرض لها السياح بالمدينة وغيرها. كما نبهت هذه التقارير إلى كون مدينة طنجة تفتقد كليا إلى تشويرات وتوجيهات خاصة بالسياح، إلى جانب الدعوات إلى ضرورة ترميم المـآثر الثقافية وإحداث دليل توجيهي.

السياحةالمغربتقارير داخليةطنجة
Comments (0)
Add Comment