انفجار شمال غرب اسبانيا يخلف مقتل زوجين مغربيين وعشرات المصابين

النعمان اليعلاوي 

 

 

 

أدى انفجار وقع في مستودع سري مخصص لتخزين المواد التي تستخدم في تصنيع الألعاب النارية ببلدة (توي) التابعة لإقليم بونتيفيدرا ( شمال غرب اسبانيا) إلى مقتل مواطن مغربي وزوجته مساء (الأربعاء) الماضي حسب ما علم لدى القنصلية العامة للمملكة المغربية ببلباو، والتي أكدت أن الضحيتين اللذين يحملان الجنسية المغربية كانا يقيمان في منزل مجاور للمستودع السري الذي كان مخصصا لتخزين المواد التي تستخدم في صناعة الألعاب النارية، موضحة أن طفلي الضحيتين اللذين تتراوح أعمارهما ما بين 6 و 13 سنة أصيبا بجروح طفيفة خلال هذا الانفجار مشيرة إلى أنه تم نقلهما إلى مستشفى مدينة فيغو لتلقي العلاجات الضرورية.

وكانت وسائل الإعلام الإسبانية قد أكدت نقلا عن مصادر من مصلحة الطوارئ أن حوالي 30 شخصا أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة في هذا الحادث الذي لا تزال أسبابه غير معروفة، وأشارت إلى أن هذا الانفجار الذي كان عنيفا وقويا تسبب في خسائر مادية كبيرة امتدت لعدة كيلمترات من محيط هذا المبنى مكان الحادث .

ونقلت الصحافة الإسبانية عن ألبيرتو نونييث فييخو، رئيس الحكومة المحلية لمحافظة غاليسا الإسبانية، أن الزوجين الهالكين كانا يقيمان بالمنطقة لمدة تزيد عن عشر سنوات، مشيرا في السياق ذاته إلى أن 37 شخصا آخرين أصيبوا بحروق وجروح نتيجة الانفجار المدوي؛ فيما تواصل فرقة الإنقاذ والطوارئ عملها من أجل إبطال مفعول المتفجرات، في الوقت الذي أمر مندوب الحكومة المحلية لمحافظة غاليسيا بإجراء مراجعة شاملة لجميع المرافق المجاورة لمكان الواقعة لتفادي حدوث انفجارات مشابهة بالاستعانة بمروحيات، مشيرا في الآن ذاته إلى أن مالك المستودع يوجد حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي ويواجه عدة تهم، من ضمنها “ارتكاب جريمة قتل غير متعمدة”.

وأظهرت لقطات مصورة من موقع الانفجار ونشرها الموقع الإلكتروني لصحيفة الموندو دخانا كثيفا يتصاعد من منطقة سكنية فيما تناثر حطام في الشارع، وقالت أجهزة الطوارئ إن رجال الإطفاء يتفقدون منزلا تلو الآخر في المنطقة بحثا عن قتلى وجرحى محتملين، ونقلت صحيفة (فارو دي فيغو) عن كارلوس باسكيز رئيس بلدية توي قوله خلال مؤتمر صحفي إن “الانفجار وقع على ما يبدو في منزل وليس منطقة تخزين تجارية”.

اسبانياالقنصلية العامة للمملكة المغربيةانفجار
Comments (0)
Add Comment