«بيجيديو» الخميسات يحولون الموقع الرسمي للجماعة منبرا لحزبهم

الخميسات: المهدي لمرابط

 

 

أمام الضغط المتزايد على أعضاء «البيجيدي» بالخميسات والعزلة القاتلة التي يعيشونها، بسبب تحميلهم المسؤولية الكاملة في تراجع المدينة من خلال ثلاث ولايات متتالية من موقع التسيير، ولتجاوز هذا الوضع الذي بات يتهددهم بالزوال، بحسب إفادة الكثير من المتتبعين للشأن العام المحلي، تفتقت اجتهادات الأعضاء السبعة بالمجلس على استغلال الموقع الرسمي للجماعة، لنشر صورهم بأوراش جماعية وأخرى تابعة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في محاولة لتمويه الرأي العام ونسبها إليهم.

إلى جانب ذلك تعمد الفريق الأغلبي بالمجلس نشر صور أعضائه إلى جانب الرئيس في اجتماعات، بعضهم يحضر من دون صفة، كما هو الحال بالنسبة لمستشار تستعد الأغلبية بالمجلس الإقليمي إلى إقالته، لكثرة القلاقل التي أثارها داخل هذه المؤسسة منذ التحاقه بها، بلغت عدم تصويته على مستشار من حزبه لنيل إنابة الرئيس، وظهوره المثير للتساؤل عن الصفة التي يحضر بها كل اجتماعات المجلس الجماعي، الذي سبق أن اشتكى موظفوه من استفزازاته لهم وتحوزه بمفتاح تخزين «إي.إس بي» لقرصنة ملفات ووثائق من حواسيبهم، كما وقع في اجتماع رئيس المجلس، سواء مع ممثلي قطاع عربات «الكوتشي»، ممثلي سكان ودادية أسكار، ممثلي أرباب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني، والركوب على أوراش لتبنيها، كما حدث في ورش الطرقات والأزقة والصرف الصحي بحي الفرح، وظهوره المريب على قناة عمومية بصفة نائب الرئيس، التي لا تتوفر فيه خلال هذه الولاية الجماعية.

كما كشفت مصادر موثوقة لـ«الأخبار»، أن محسوبا على العدالة والتنمية تم تشغيله كعامل موسمي تقتصر مهامه فقط على نشر كل ما يتعلق بالحزب، وتمجيد أعضائه بصفحة فايسبوكية (م.الخميسات)، بالإضافة إلى مقربة من أحد نواب الرئيس من الحزب نفسه تعمل عاملة موسمية بقسم التعمير، في وقت توارى فيه أعضاء من الحزب عن الظهور، بعد حماسة الحصول على مقعد انتخابي، نتيجة خذلان الحزب لأنصاره وتنصله من الالتزامات التي دبجها في برنامج انتخابي طوباوي، لم يتحقق منه شيء على أرض الواقع، باستثناء تحسن الأوضاع الاجتماعية للعديد من منتخبي الحزب المذكور.

 

 

البيجيديالخميساتالعدالة والتنمية
Comments (0)
Add Comment