حملة ضد المهاجرين غير الشرعيين بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

 

 

قادت المصالح الأمنية والسلطات الولائية المختصة بمختلف أحياء مدينة طنجة، أول أمس الثلاثاء، حملة أمنية كبرى ضد المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين، الذين يقطنون ببعض المنازل، فضلا عن اقتحامها للشقق بمنطقة بوخالف والسكن بها. وحسب المعطيات المتوفرة، فإن هذا يأتي مباشرة بعد واقعة العراك التي شهدها حي مسنانة، في غضون الأسبوع الماضي، والتي أثارت ضجة واسعة، وتناقلها رواد الشبكات الاجتماعية على نطاق واسع، نتيجة خطورة مثل هذه الوقائع والتي استعملت فيها كافة الأسلحة البيضاء والهراوات.

وفي سياق متصل، تأتي هذه الحملة أيضا بعد أن دق الإسبان من جهتهم ناقوس الخطر، بسبب التدفق الهائل للمهاجرين السريين، حيث يأتي هذا الوضع أيضا، في الوقت الذي باتت فيه إسبانيا الوجهة المفضلة للمهاجرين اللاجئين من مختلف الجنسيات، متفوقة بذلك على إيطاليا واليونان، اللتين أغلقتا حدودهما في وجه تدفق حركة الهجرة غير النظامية، فيما عرفت الأسابيع القليلة الماضية، تظاهر عشرات من المهاجرين المنحدر معظمهم من جنسيات دول إفريقيا جنوب الصحراء بمدينة سبتة المحتلة، للمطالبة بالسماح لهم بالانتقال إلى إسبانيا، بعد استنفادهم للمدة القانونية لوجودهم داخل مركز الإيواء المؤقت بالمدينة السليبة ذاتها، بينما بررت السلطات الإسبانية ضرورة الإبقاء على هؤلاء المهاجرين في سبتة المحتلة، بالأوضاع الصعبة التي تعانيها مراكز الإيواء في بلادها، بسبب الاكتظاظ الشديد نتيجة وصول المئات من المهاجرين اللاجئين عبر رحلات بحرية انطلاقا من شمال المغرب والجزائر.

المغربالمهاجرين غير الشرعيينطنجة
Comments (0)
Add Comment