صادم …تصوير نساء عاريات دون علمهن في حمام شعبي ببركان

نجيب توزني

 

 

 

علمت “الاخبار”، من مصادر موثوق بها، أن مصالح الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بعمالة بركان لا زالت تواصل تحرياتها حول تهمة نصب كاميرات بحمام شعبي وتصوير النساء عاريات موجهة لمالكه الذي أمرت النيابة العامة المختصة بوضعه رهن الحراسة النظرية والاعتقال الاحتياطي بالسحن المحلي قبل يومين.

وكشفت مصادر خاصة ب”الأخبار ” أن من المنتظر ان تحسم الخبرات التقنية والعلمية التي تخضع لها الكاميرات والمعدات المعلوماتية التي تم حجزها لدى صاحب الحمام بالمختبر المركزي لتحليل الآثار الرقمية التابع للمديرية العامة للامن الوطني بالرباط (تحسم) أجواء الترقب بالمدينة للتأكد من صدقية الاتهامات الموجهة لصاحب المحل من عدمها، والمتعلقة بإقدامه على نصب كاميرات وسط الحمام من أجل التقاط صور للنساء عاريات.

وبالرجوع لتفاصيل النازلة التي هزت الرأي العام المحلي والوطني واستنفرت كل الأجهزة الأمنية والاستخبارات والترابية بالمدينة، فقد انطلقت من تصريح لإحدى السيدات التي كانت تشتغل “طيابة” بالحمام المذكور، تقدمت به للسلطات الأمنية، حيث وجهت اتهاما خطيرا لمشغلها بتصوير النساء المترددات على حمامه الشعبي خلسة عن طريق نصب كاميرات سرية بوسط ومحيط الحمام، وعززت العاملة ادعاءاتها بالقول إنها عاينت ذات يوم وهي في ضيافته بعد أن قام باستدعائها لطهو وجبة سمك، حاسوبا تظهر على شاشته تسجيلات الكاميرات التي كانت منصوبة بمداخل ومحيط المنزل والحمام المتواجد أسفله، مشددة على أن أحد هذه التسجيلات كان يظهر نساء عاريات أكدت لها شكوكا سابقة حول إقدام مشغلها على تصوير النساء عاريات وسط الحمام.

بركانحمام شعبينساء عاريات
Comments (0)
Add Comment