مطالب بافتحاص ميزانية مديرية التعليم بسيدي بنور

سيدي بنور: أحمد الزوين

 

طالب رجال التعليم بإقليم سيدي بنور، في شكاية وجهوها باسم النقابة الوطنية للتعليم، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إلى رئيس المجلس الأعلى للحسابات بإيفاد لجنة إلى مديرية التعليم بسيدي بنور، للافتحاص الشامل لجميع مجالات صرف ميزانية مديرية سيدي بنور الإقليمية للتعليم، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء- سطات.

وأوضح المشتكون، في شكاية تتوفر «الأخبار» على نسخة منها، أن مديرية سيدي بنور الإقليمية تعرف اختلالات على مستوى التدبير المالي، وخاصة مجموعة من الصفقات التي تم إبرامها مع مقاول واحد، تربطه علاقة صداقة مع المدير الإقليمي، منها صفقة الطباشير تم إبرامها معه في ظل وجود الطباشير بوفرة، وإبرام الأكاديمية صفقة السبورات البيضاء، وتدبير ميزانية الاستغلال على شكل سندات الطلب (حوالي 40 سند طلب) أغلبها استفاد منها المقاول نفسه، آخرها سند طلب اقتناء 115 دراجة هوائية من النوع المتواضع جدا، رصد له مبلغ 150 مليون سنتيم.

وأضاف المحتجون أن هناك اختلالات مالية تعرفها جل الأقسام الداخلية بالإقليم المذكور، نتيجة عدم احترام القيود المحاسبية على اعتبارها من مقومات المحاسبة العمومية (نموذج ثانوية النصر الإعدادي)، وعدم إنجاز الصفقة الإطار الخاصة بمواد الإطعام، وهو الأمر الذي يهدد بتجويع النزيلات والنزلاء.

وألح رجال التعليم على التدخل العاجل لرئيس المجلس الأعلى للحسابات، للوقوف على الاختلالات الخاصة واتخاذ ما يلزم من إجراءات، حفاظا على تدبير هذا المرفق العمومي، وحرصا على حماية المال العام، وتنزيلا لمبدأ المسؤولية مقابل المحاسبة.

وكان المكتب الإقليمي لسيدي بنور للنقابة الوطنية للتعليم انتقد المدير الإقليمي، بدعوى أن هذا الأخير دافع باستماته عن المتورطين في ملفات الفساد بعدد من الداخليات، كشفتها بالدليل والحجة لجان أشرف عليها هو شخصيا، كما عرت عليها لجان إقليمية مشتركة تحت الإشراف المباشر لعامل الإقليم، الشيء الذي يستوجب المساءلة القضائية.   

  

سيدي بنور
Comments (0)
Add Comment