تصفح التصنيف

كتاب الرأي

كيف تعرف أنك حمودة!

جاري حمودة بورجوازي صغير جدا، لا يُرى بالعين المجرّدة. هو أحد قدماء المرابطين في مقهى «الصداقة». دائم الشكوى من آلام في ظهره وأوجاع في وطنه. يعاني من التقدم في السن.. فقد استطالت أسنانه الأمامية حتى صارت كأسنان المشط. مقبل على الدنيا والدنيا…

فوبيا

رباه، ماذا يحصل لهذا العالم؟ لهذا الكوكب الصغير جدا صغر ذرة حبة الرمل؟! الذي لا تتوقف كائناته عن التكاثر الرهيب، المخيف جدا لدرجة أصبحت أنواع الفوبيات تعادل وتفوق عدد مجرات الكوسموس هائل الشساعة هذا.. الآكخوفوبيا أو رهاب المرتفعات..…