تصفح التصنيف

ممنوع على الرجال

في ليلة واحدة

بَدَتْ، وهي تسألهُ، كمن تدَّعي اتِّباع حمية صارمة لتنحيف جسمها، وفي نفس الوقت، تسرع في وضع قطعة شوكولاته في فمها، ثم تطبق شفتيها قبل أن ينتبه إليها أحد... ابتسمَتْ.. ولمعت عيناها، وعندما تفتح الورد على وجنتيها، وَجدَها في كامل مشمشها، فاقترب…

الأحمق

لعل آخر ما قد يخطر على بالك حين تكون سائحا في بلاد أوروبية، هو أن تصادف أحمق في الشارع؛ فلقد تركت العديد منهم في بلادك، يصولون ويجولون ويثيرون الرعب والفوضى. عندما تسافر إلى بلدان ذات تقدم وحضارة، فأنت تكون شبه متأكد من كون الجمال يطغى، وأنك…

في ليلة واحدة

لأول مرة تنهال عليه رسائلُ حب محموم كما تنهال نِبالُ الرماة في حرب طاحنة، ولأول مرة يشعر بأن أغلى أمنياته أن يطولَ زمنُ الصمت؛ الذي تغيب فيه كل اللغات، لتنتعش لغة الجسد المتعطش لثورةٍ طال انتظارُها، ثورةٌ تحرر كل الكائنات الصامتة والباحثة عن…

لتكتمل فرحة العيد..

اقترب عيد الأضحى، واقتربت معه الجيزات التي اعتادت عليها كل منطقة في هذه المناسبة، وبدأ الناس يستعدون لاقتناء مختلف الحاجيات واللوازم التي تحتاجها كل أسرة من أجل إحياء هذه السنة الكريمة! ويتميز عيد الأضحى هذه السنة، بتزامنه مع انتهاء العطلة…

عمران

عندما جلس عمران مصدوما مشدوها مذهولا، بداخل سيارة إسعاف.. لم يكن في جلسة تصوير لفيلم رعب؛ بل كان خارجا لتوه من تحت الأنقاض. كتب له عمر جديد، كأن من سمّاه بذلك الاسم قد صدق حدسه؛ فلديه «عمران»، كاسمه تماما.. قبلها بسنة واحدة، كان لطفل آخر اسمه…

اسألوا البحر

لم يسألوا البحر عن رأيه في ما يخص اللباس الذي ترتديه النساء على شاطئه. تولوا أموره من فوق أراضيهم، وأصدروا القرارات والأحكام والفتاوى. وفي الأخير، بقي الحال على حاله، والبحر ما زال في مكانه.. ربما لا يأبه الإنسان لسلطة الطبيعة؛ فحين يفكر في…

أحيانا قد نحترق دون أن نقترب

كلما رأيته تسارعت دقات قلبي، يتصاعد الدم لوجنتي، من حسن حظي أني سمراء، وإلا لكانت ألوان الوله تفضحني، ليس بيدي ما يحدث بداخلي. قررت أن أخبره، وليكن ما يكون، أعلم أنه متزوج وأب لأربعة أبناء أصغرهم يُدَرس في جامعة فرنسية، وأنه وفي لزوجة نكدية،…

فتشي عنك في الألحان..

لستِ سوى أغنية ظلت طويلاً في ذاكرة عابر لا يجيد الكلام.. غريبة كحصن في قرية نائية غادر أهلها إلى المدينة.. ساخرة كريحانة تتحدى بؤس الباب الموارب للأبد..! لست أنتِ.. كل النساء لهن هشاشة في فرحهن وحزنهن.. وأنت لك صلابة العرعر حين يستفزه الخريف..…

في ليلة واحدة

أما هي فلم تكن تضحك وتلهو مثل الباقين، أو لنقل: إنَّ شيئاً ما كان ينقص في ضحكاتها وكأنها آخر من يضحك وأول من يكف... ما كانت لتسيطر على ذهنها الذي، في كل برهة، كان يجمع أمتعته ويسافر نحو وجهة مغايرة، ولا عن عدد الوفود المارقة بمخيلتها من الأسئلة…

للجنون ممارساته

لا ينام المرء ملء جفنيه.. هو يسدلهما كستارةِ أوّل الليل.. يدركُ في لا وعيه أنه سيشرعهما كحركة روتينية لدخول الشمس في اليوم التالي.. حين تلقي أشعتها ببطء على وسادته الملقى عليها رأسه بثقل.. يفتحهما بتراخٍ بليد.. ويأتي السؤال الروتيني.. «أهو يوم…