الرئيسيةصحةن- النسوة

أسنان الطفل اللبنية كفيلة بإنقاذ حياته

وجد باحثون من المركز الوطني للتكنولوجيا الحيوية في الولايات المتحدة، أن الخلايا الجذعية للأسنان اللبنية كانت أقل تضررا من تلك الموجودة لدى البالغين، وبالتالي يمكن استخدامها لأغراض علاجية.
يقول باحثون أمريكيون إن أسنان الطفل الغنية بالمعلومات البيولوجية والخلايا الجذعية يمكن استخدامها لأغراض علاجية عند البالغين.
وتعتبر الخلايا الجذعية مجال بحث واعد للغاية، فهي خلايا أولية قادرة على التحول إلى أي خلية متخصصة في الجسم.
في تجربة سريرية في الصين، تم استخدام أسنان الطفل لتجديد أسنان البالغين الجديدة التي لم تتطور بشكل صحيح. بعد مرور بعض الوقت، وجد الباحثون أن الخلايا الجذعية من الأسنان اللبنية استخدمت لتجديد الأوعية الدموية والوصلات العصبية في لب الأسنان لأسنان البالغين.
يقول سونغتاو شي من جامعة بنسلفانيا، إن هذا العلاج يعيد إحساس المرضى بأسنانهم. وعند تعرضهم لتحفيز ساخن أو بارد، فيمكنهم الشعور بأنه لايزال لديهم أسنان حية. ويؤكد الباحث على أن لديهم بيانات متابعة لمدة سنتين ونصف، وحتى ثلاث سنوات، وقد ظهر على أنه علاج آمن وفعال.
بالإضافة إلى علاج الأسنان، قد يتم استخدام الخلايا الجذعية من أسنان الحليب في المستقبل لعلاج أجزاء أخرى من الجسم، مثل استخدام الخلايا الجذعية لنخاع العظام. كما أن الوصول إلى الأخير أكثر صعوبة من الوصول إلى أسنان الحليب، إذا تم الحفاظ عليها جيدا.

تستخدم الخلايا الجذعية حاليا لعلاج أمراض الدم والجهاز المناعي، أو لإعادة بناء نظام الدم بعد علاج بعض أنواع السرطان. ولكن يبدو أن العديد من الأمراض يمكن علاجها بهذه الطريقة، مثل الأمراض العصبية باركنسون، ومرض الزهايمر، وما إلى ذلك، والتنكس البقعي المرتبط بالعمى، ومرض السكري، والتصلب المتعدد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى