الرئيسيةتقارير سياسية

اتهامات تلاحق السكال بشأن إلغاء عملية تكوين منتخبي إقليم سيدي سليمان

بعدما رصد مجلس الجهة مبلغ ملياري سنتيم لفائدة التكوين المستمر للمنتخبين

أفاد مصدر مطلع «الأخبار» بأن العديد من الشكوك باتت تحوم حول طريقة تدبير الملايين المرصودة من قبل مجلس جهة الرباط- سلا-القنيطرة، الذي يدبر شؤونه عبد الصمد السكال، المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، والمرتبطة ببرنامج حصص التكوين المستمر لفائدة مستشاري الجماعات الترابية بالجهة، بعدما أضحى السكال، خلال الفترة الأخيرة، يتفادى الحديث عن تقييم البرنامج، والكشف عن طريقة صرف اعتماداته المالية، وهو البرنامج الذي قيل، أثناء إعطاء انطلاقته قبل ثلاث سنوات، بأنه سيستهدف تقوية قدرات منتخبي سبعة أقاليم، و114 جماعة ترابية، إضافة إلى تكوين 21815 موظفا جماعيا، باعتباره برنامجا منبثقا من التصميم المديري الجهوي للتكوين المستمر للمنتخبين، حيث خصص له مجلس الجهة غلافا ماليا ناهز ملياري سنتيم، تم صرفه تحت غطاء تنمية القدرات والمهارات لفائدة منتخبي المجالس الترابية، في ظل الغموض الذي ظل يلف طريقة صرف الميزانية المتعلقة بالإيواء والوجبات الغذائية، الموازية للدورات التكوينية المذكورة، ناهيك عن أسلوب التكتم الشديد الذي نهجه مسؤولو الجهة بخصوص قيمة التعويضات السخية، التي تم صرفها لفائدة المؤطرين، «زملاء» البرلماني حامي الدين عبد العالي، والذين جرى اختيارهم بعناية فائقة، من ضمن عشرات أساتذة القطب الجامعي لجهة الرباط- سلا- القنيطرة.
وكشفت مصادر «الأخبار» أن مستشاري إقليم سيدي سليمان (نموذجا) ، الذي يتوفر على 11 جماعة ترابية، توقفت به حصص التكوين المستمر لفائدة المنتخبين، مباشرة بعد مقاطعة عدد من المنتخبين لبعض الحصص خلال بداية سنة 2017، ومطالبتهم للمسؤولين بالجهة بضرورة الرفع من جودة التكوينات، والتنبيه إلى رداءة الوجبات المقدمة، التي لا تتناسب إطلاقا مع حجم المبالغ المالية المرصودة، وهو الأمر الذي قابله المسؤولون بجهة الرباط- سلا- القنيطرة، بإلغاء حصص التكوين المستمر بالنسبة للجماعات الترابية التابعة لإقليم سيدي سليمان، وإعطاء العناية بشكل كبير، لمستشاري حزب العدالة والتنمية، وللمجالس الترابية التي يتحكم في تدبير مجالسها الجماعية حزب «البيجيدي»، بمباركة من عبد العالي حامي الدين، البرلماني عن دائرة سيدي سليمان، والذي يشغل منصب النائب التاسع لرئيس الجهة، وعضو لجنة الفلاحة والتنمية القروية بمجلس الجهة، المكلف بالتكوين المستمر، والذي تحكم في إعداد الشراكة بين مجلس الجهة وبعض زملائه من أساتذة القطب الجامعي الموجود بترابها، والمتكون أساسا من جامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة ابن طفيل بالقنيطرة والجامعة الدولية الرباط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق