الدوليةالرئيسية

البرازيل تقرر الشروع في تطعيم مواطنيها بلقاح كورونا الصيني الذي يجري المغرب تجاربا سريرية حوله

أكدت مصادر إعلامية أن السلطات الحكومية بالبرازيل توصلت بالنتائج النهائية للتجارب السريرية الخاصة باللقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وأشارت ذات التقارير الإعلامية إلى أن القراءة الأولية لهذه النتائج أكدت أن اللقاح الذي يطوره مختبر كورونافاك، التابع لشركة سينوفاك بيوتيك الصينية، جاهز للاستعمال ومؤمن تماما من أي شوائب أو أعراض جانبية.

وأعلن حاكم ساو باولو، خواو دوريا، عن قرار الحكومة البرازيلية شراء 46 مليون درعة من لقاح كورونافاك، مرجحا بدء برنامج التطعيم في يناير 2021.

وأكد المعهد البرازيلي بوتانتان التابع لولاية ساو باولو أن اللقاح اللقاح الصيني المكون من جرعتين يبدو آمنًا في مرحلة متقدمة من التجارب السريرية.

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاح الذي اعتمدته البرازيل في التجارب السريرية وأثبت فعاليته ونجاعته، هو نفسه الذي أخضعه المغرب للتجارب السريرية وبناء على نتائجها، فتحت المملكة قنوات التفاوض مع المسؤولين الصينيين من أجل الحصول على ترخيص لإنتاج اللقاح بالمغرب.

حيث قال حاكم ساو باولو، خواو دوريا، إن الحكومة وافقت على شراء 46 مليون عينة من لقاح كورونافاك، مشيرا إلى أن برنامج التطعيم قد يبدأ في يناير 2021، وفق ما أوردته مصادر إعلامية.

وحسب المصادر ذاتها، فإن هذا اللقاح هو الذي انطلقت تجاربه السريرية بالمغرب، حيث دخلت المملكة في مفاوضات مع الصين للحصول على ترخيص إنتاجه.

وانخرطت عدة دول عبر العالم في التجارب السريرية للقاح الصيني وهي: الإمارات والبحرين وبيرو والأرجنتين والأردن، كما أن العديد من دول العالم وضعت ثقتها في هذا اللقاح حيث بلغ مجموع الطلبات بخصوصه أزيد من 500 مليون جرعة كدفعات أولى.

وإذا حصل لقاح كورونافاك، الذي طورّته شركة سينوفاك بيوتيك الصينية، على موافقة هيئة الرقابة الصحية في البرازيل، فسيصبح أحد لقاحين في برنامج التحصين لديها.

ويختبر معهد بوتانتان التابع لولاية ساو باولو اللقاح الصيني. وأعلن المعهد، أن اللقاح المكون من جرعتين يبدو آمنًا في مرحلة متقدمة من التجارب السريرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى