الرئيسيةرياضة

السلطات ترخص بعودة التداريب الجماعية لكن بشروط

سيتم إيقافها في حال ظهور إصابة بالفيروس مع الالتزام التام بـ«البروتوكول» الصحي تحت إشراف مندوبيات الصحة

كشفت مصادر متطابقة أن وزارتي الداخلية والصحة تتجهان إلى الترخيص للأندية المغربية لكرة القدم باستئناف تداريبها بشكل جماعي، ابتداء من الأيام القليلة المقبلة.
وأكدت مصادر متطابقة أن جميع الأندية الوطنية توصلت بقرب بداية استئناف التداريب بشكل جماعي، لكن وفق شروط ستحددها مندوبيات وزارة الصحة بكل مدينة.
وتابعت المصادر ذاتها أن التداريب التي ستجرى تلزم جميع الأندية بإخضاع لاعبيها وأطرها التقنية والطبيةوإدارييها ومستخدميها للفحص عن كورونا، قبل العودة إلى التداريب الجماعية، وستقوم مندوبيات الصحة بزيارات إلى جميع الأندية، من أجل إجراء الفحوصات للاعبين والأطر التقنية والإدارية وأيضا المستخدمين، على أن تستأنف التداريب بعد الكشف الرسمي عن نتائج التحاليل.
وأضافت المصادر نفسها أن التداريب لن تنطلق قبل إخضاع جميع مقرات الأندية والملاعب ووسائل النقل لتعقيم شامل، مع ضرورة فرض وجود معقمات في جميع ملاعب التداريب.
وتابعت المصادر ذاتها أن التداريب الجماعية ستكون على شكل مجموعات، وأنه يستوجب الحفاظ على مسافة التباعد بين اللاعبين، بالإضافة إلى منع استخدام آلات تقوية العضلات دون تعقيم، مباشرة بين كل مستعمل وآخر.
وأردفت المصادر نفسها أن هذا البروتوكول وجب احترامه، بالإضافة إلى سن قانون يتم فيه منع أي تداريب جماعية وإيقافها مباشرة، في حال اكتشاف أي حالة مصابة بفيروس كورونا، خوفا من أن تتحول هذه التداريب إلى بؤر.
كما تلزم مندوبيات الصحة كل الفرق الوطنية، باقتناء ماسح للحرارة، من أجل منع أي شخص يشتبه في إصابته بفيروس كورونا، مع وضع اللاعبين والأطر والمستخدمين الكمامات داخل النادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى