الرئيسيةبانورامان- النسوة

الصحة العقلية: الرغبة في الحجر الذاتي مع صوفي براون وأندريه كونت سبونفيل

فضاءات مفتوحة وحفلات موسيقية ومهرجانات… ربما نكون قد تجاوزنا الأسوأ، لكن بالنسبة للبعض، فقد بدأ الأسوأ الآن.
ينصب اهتمامنا اليوم نحو الفرنسيين الذين يعيشون تجربة رفع الحجر الصحي بشكل سيئ، و يواجهون الرغبة في الحجر الذاتي.
بعد الأزمة الصحية، والتي نجمت عنها الأزمة الاقتصادية، يحذر أخصائيو الصحة النفسية من اندلاع أزمة نفسية جديدة. بدءا من فقدان العلاقات التي فرضتها عمليات الإغلاق المتتالية، إلى القلق من العودة إلى الحياة الطبيعية، فقد تعرضت الصحة العقلية للفرنسيين للأذى على مدار أكثر من سنة.
معاناة نفسية، تتفاقم منذ سنوات وتهدد اليوم بالانفجار، بالتزامن مع ارتفاع الضغط على خدمات الطب النفسي.
مع بدء عملية رفع الحجر الصحي، يهتم علماء النفس بشكل خاص بالأفراد الذين يعانون من “حمى المقصورة” أو فوبيا الخروج من منازلهم ، في حين تتضاعف القرارات، بين إعادة فتح الفضاءات المفتوحة ونهاية حظر التجول. أصبح الانغلاق على الذات يتجلى بشكل واضح في المجتمع الفرنسي، الذي كان موجودا بالفعل منذ سنوات، لكنه أجج من حدة فقدان الشعور الجماعي وبروز الفردية، وهي ظاهرة بنيوية في مجتمعنا الفرنسي، إلا أنها تواجه الأن خطر الانفجار.

صوفي براون هي محللة نفسية ومعالجة نفسية. مؤلفة كتب في المجال الطب النفسي.
أندريه كونت سبونفيل فيلسوف ومؤلف كتاب “قاموس الحب لمونتين” (بلون) و “الفوز للأفضل!” (روبرت لافونت)

العودة إلى الشاذ

تؤكد لنا صوفي براون أنه من الطبيعي أن تواجه صعوبة في الخروج من منزلك، وأنك لا تخرج من هذه المرحلة كما دخلتها. وقد ساهم هذا الوباء في تأجيج القلق والشعور بأن الآخر مصدر للسمية.
“شرعت في تأليف كتابي منذ خمس سنوات لأنني كنت أرى بالفعل مرضى ينغلقون على أنفسهم. علينا مساعدة الناس على الخروج وإلا سوف نخلق وباء هائلا من الناس المحبوسين في منازلهم.” صوفي براون
ومع ذلك، فإنها تميز بين شكلين من أشكال الحجر الاختياري:
“الانطوائيون السعداء، أولئك الذين يتمتعون بحياة داخلية غنية أحبوا هذه المرحلة. على العكس من ذلك، المنفتحون ، الذين عانوا من الحجر بشكل سيء جدا، والذين كانت الحياة في الخارج تشكل أهمية كبرى بالنسبة لهم. هناك من كانوا يعانون في الأصل من هشاشة نفسية وازدادت حدة في هذه الفترة.” صوفي براون

قلق متفاقم منذ عام
يلاحظ أندري كونت سبونفيل أنه إذا كان الفرنسيون يطيعون الأوامر ومنضبطين بشكل لافت خلال فترات الحجر الصحي المختلفة، فإن فرحة التواجد في الفضاءات المفتوحة كانت بادية جدا في الشوارع.
“هذا لا يمنع من حدوث حالات من الهشاشة النفسية. الخوف هو أسوأ كابوس. يقول ال مونتين “ما أخاف منه هو الخوف”. أعتقد أن القلق هو جزء من الضرر الناجم عن سياسة الخوف المنتشرة لمكافحة الوباء. كانت الخرجات الحكومية والإعلامية، وخاصة عبر التلفزيون، تثير القلق بشكل مفرط”. أندريه كونت سبونفيل

لكن صوفي براون تضع مؤشر الفضاءات المفتوحة المزدحمة في منظورها الصحيح لتقييم رفاهية الفرنسيين.
“تلقائيا، فإننا لا نرى الأشخاص الذين مكثوا في منازلهم. أعتقد أن ذلك يؤثر على جميع الأجيال اليوم. كما أنه من الصعب حصرهم. قبل وباء كوفيد-19، كان من الصعب بالفعل عدهم لأن هناك تسميات مختلفة: الإرهاق، الإجهاد العقلي، فوبيا المدرسة، الاكتئاب. وراء هذه التسميات المختلفة هناك ظاهرة خطيرة تحدث في الكواليس وهي الخوف من الآخر كعلاقات اجتماعية. يجب القول إن الفيروس سام، لكن الناس ليسوا كذلك. صوفي براون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى