آخر الأخبار

المعارضة تتهم بلدية أكادير بدعم جمعيات على الورق وإقصاء 28 جمعية

المعارضة تتهم بلدية أكادير بدعم جمعيات على الورق وإقصاء 28 جمعية
  • أكادير: محمد سليماني

    اتهم مستشارون جماعيون مكتب المجلس البلدي لأكادير، الذي يسيره حزب العدالة والتنمية، بالمساهمة في خلق جمعيات الاسترزاق والريع والصدقات والتواكل. جاء ذلك خلال الدورة الاستثنائية التي عقدها المجلس البلدي مساء أمس (الاثنين)، والتي ناقشت نقطتين هما المصادقة على منح الجمعيات الرياضية والثقافية، ثم الهيكل التنظيمي لجماعة أكادير والاختصاصات الرئيسية لإدارتها.

    وكشف مستشارون من المعارضة أن مجموعة من الجمعيات التي استفادت من الدعم المالي للجماعة، لا تتوفر على مشاريع وبعضها لا يتوفر على برنامج عمل سنوي، في حين أن بعضها الآخر ما زال يخلط بين البرنامج والمشروع، فضلا عن وجود جمعيات غير نشيطة ولا تقوم بأي عمل ثقافي أو فني أو رياضي، وأنها جمعيات على الورق، إلا أنها حازت على منح من الجماعة الحضرية للمدينة، في حين تم إقصاء بعض الجمعيات.

    واعتبر مستشارون أن عدم مواكبة الجمعيات من قبل المجلس وتتبع أعمالها وإلزامها بتبرير أوجه صرف منح الموسم السابق للحصول على دعم السنة الموالية، كلها أمور زادت الوضع تفاقما.

    وردا على تدخلات المعارضة، اعتبر رئيس المجلس وبعض نوابه أن المجلس في فترة انتقالية، وبالتالي كان لابد من توزيع المنح على هذا المنوال، إلا أن أحد المستشارين أكد أن رئيس المجلس الحالي وأحد نوابه كانا معا نائبين للرئيس في المجلس السابق، مكلفين على التوالي بالجانب الرياضي والثقافي، وهما من العارفين جدا بخبايا الجمعيات الموجودة بالمدينة وعملها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة