المغرب يرد على حجز جنوب إفريقيا لشحنة فوسفاط تابعة للمكتب الشريف

المغرب يرد على حجز جنوب إفريقيا لشحنة فوسفاط تابعة للمكتب الشريف

النعمان اليعلاوي

جدد المغرب تأكيده على مطابقة استخراج الثروات الطبيعية في الأقاليم الجنوبية للقوانين الدولية، حيث أكد مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال الندوة الصحافية التي أعقبت انعقاد مجلس الحكومة، أول أمس (الخميس) بالرباط، أن «موقف المغرب سليم تجاه القانون الدولي في قانونية نقل الفوسفاط من الصحراء»، وأن «المغرب لا يوجد في وضعية مخالفة للقانون الدولي في هذه القضية»، مضيفا «أن المغرب يلتزم بالقانون الدولي المتعلق بإشراك سكان الصحراء وتدبير عائد الثروات بالمنطقة»، مشيرا إلى أن المغرب يشكل «نموذجا في هذا الإطار»، مشددا على أن «الثروات الطبيعية في الأقاليم الجنوبية تستثمر في إطار القانون الدولي ومقتضيات السيادة الوطنية، وفي إطار منظومة مؤسساتية تقوم على وجود مؤسسات منتخبة جهويا ومنتخبين على المستوى الوطني في المؤسسة التشريعية، يعملون على تتبع كل ما له علاقة بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية والمشاركة المباشرة من خلال هذه المؤسسات المنتخبة في تتبع ذلك».

في السياق ذاته، أشار الخلفي إلى أن «استثمار الثروات الطبيعية بالصحراء أقل بكثير من أثر السياسات العمومية المعتمدة من قبل المملكة في هذه الأقاليم»، فيما قالت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط إن السفينة «تشيري بلوسوم» التي ترفع علم جزر مارشال وتحمل شحنة فوسفاط من العيون لحساب المجموعة، احتجزت في ميناء بورت إليزابيث بأمر من محكمة بحرية مدنية. وقال عثمان بناني سميرس، المستشار القانوني للمكتب الشريف للفوسفاط، في تصريح صحافي، إن «الأمر الذي صدر في جنوب إفريقيا بخصوص شحنة «تشيري بلوسوم» إنما هو إجراء اعتيادي مؤقت اتخذ بناء على مزاعم طرف واحد فقط»، مضيفا «نحن على ثقة تامة من قرار في صالحنا، لدى تقديم الحقائق الفعلية لهذه القضية إلى المحكمة الجنوب إفريقية»، مشددا على أن وحدة «فوسبوكراع» التابعة للمكتب الشريف وأنشطتها تتقيد بشكل كامل بإطار الأمم المتحدة والقواعد والمعايير القانونية الدولية ذات الصلة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة