أخبار المدنالرئيسيةتقاريرمجتمع

المياه تحاصر السكان بعد فيضانات في مناطق بالشمال

البناء بمجاري الوديان وعشوائية التعمير من أهم الأسباب



تطوان: حسن الخضراوي
أفادت مصادر «الأخبار» بأن العديد من مناطق جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، شهدت في الساعات الأولى من صباح أمس الثلاثاء، تساقطات مطرية غزيرة، أدت إلى فيضانات عارمة ومحاصرة المياه للعديد من سكان الأحياء، حيث توالت نداءات الاستغاثة عبر المواقع الاجتماعية بضرورة تدخل الجهات المختصة وتقديم المساعدة، سيما واستمرار تهاطل الأمطار ونشرات الطقس التحذيرية.
وأضافت المصادر نفسها أن من بين المناطق التي شهدت فيضانات عارمة، هناك الجبهة واسطيحة وواد لو..، حيث ارتفع منسوب مياه الوديان بشكل كبير، نتيجة استمرار التساقطات طيلة الليلة دون توقف، ما أدى إلى محاصرة العديد من المنازل، سيما في ظل هشاشة البنيات التحتية، والتضاريس الجبلية التي تشتهر بها جل مناطق شفشاون وتطوان والحسيمة.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مشكل الفيضانات بالشمال، أعاد ظاهرة البناء بمجاري الوديان إلى الواجهة، حيث مازالت النيابة العامة المختصة بتطوان، تحقق في العديد من الشكايات التي وضعت ضد برلمانيين ورؤساء جماعات ومنعشين عقاريين وغيرهم من بارونات المخدرات، يشتبه في تورطهم في البناء بمحارم الوديان والطرق، وعدم احترام تصاميم التهيئة المصادق عليها، والمساهمة في انتشار الفوضى والعشوائية.
وذكر مصدر مطلع أن العديد من الجماعات القروية بالشمال، لا يتم فيها احترام تصاميم التهيئة المعمول بها، ويوقع رؤساء جماعاتها على رخص بناء انفرادية، دون دراسات ضرورية والزامية الاستشارة مع الوكالة الحضرية، إلى جانب البناء العشوائي الذي يشوه المناظر العامة، ويؤدي إلى ظهور مشاكل مستعصية تتعلق بغياب البنيات التحتية، وخطر الفيضانات عند هطول الأمطار بغزارة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Al akhbar Press sur android
إغلاق