الدوليةالرئيسيةحوادث

انقلاب قارب للهجرة السرية بالجزائر يودي بحياة خمسة أشخاص والسجن للناجين

أدى انقلاب قارب للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، غادر ساحل ولاية مستغانم شمال شرقي الجزائر في اتجاه الشواطئ الأوروبية، إلى غرق أربعة من ركابه، وإنقاذ خمسة آخرين، بينما يتواصل البحث عن الستة الباقين.

وأفادت السلطات الجزائرية أن القارب الذي انقلب أمس الخميس كان على متنه 15 مرشحا للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا جميعهم جزائريون.

وذكرت مصادر محلية من ولاية مستغانم أن عمليات البحث والإنقاذ التي قامت بها فرقة لخفر السواحل، أفضت إلى إنقاذ 5 أشخاص، بعدما انقلب بهم القارب على بعد ثلاثة أميال بحرية من بلدة ساحلية تبعد 90 كيلومترا شرقي مستغانم.

كما تم انتشال أربع جثث عمد أصحابها إلى ركوب القارب بحثا عن ظروف عيش أفضل في إحدى دول أوروبا. فيما تؤكد السلطات المحلية بالولاية أن عمليات البحث لا تزال مستمرة بعرض البحر في محاولة لإيجاد 6 أشخاص آخرين كانوا على متن نفس القارب.

في سياق متصل، أوقفت عناصر خفر السواحل الجزائرية، أمس الخميس، قاربا تقليدي الصنع وعلى متنه 16 شخصا مرشحا للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

وبعدما فشلت محاولة الهجرة غير الشرعية، أوردت مصادر إعلامية جزائرية أن الناجين الخمسة من حادث الغرق ومعهم الموقوفين الـ16 عشر الذين أوقفهم عناصر خفر السواحل على متن قارب صيد تقليدي، سيتم التحقيق معهم وتقديمهم للمحاكمة بتهمة “محاولة مغادرة الإقليم الوطني عبر البحر بطريقة غير شرعية“.

هذا ويتضمن القانون الجزائري عقوبات خاصة بمن يحاول السفر إلى الخارج عبر البحر بطرق غير شرعي، بمدة سجنية لا تقل عن ستة أشهر، فيما يعاقب المهربين بالسجن لمدة قد تصل إلى 20 سنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى