أخبار المدنالرئيسيةتقاريرمجتمع

تفاصيل تفشي كورونا بإقليم الناظور

الفيروس انتقل تدريجيا إلى بقية الجماعات المحلية

الناظور محمد أبطاش
تعيش مدينة الناظور على وقع حالة استنفار قصوى، بعد أن بدأت حالات الإصابة بفيروس «كورونا» تظهر بشكل متسلسل، في الوقت الذي انتقلت لمختلف الجماعات القروية للإقليم، ما وضع السلطات الصحية والأمنية والمحلية على المحك، لمحاصرة البؤر.
وحسب مصادر محلية، فإن أزمة كوفيد 19 بالإقليم، كانت تطبخ على نار هادئة، إذ في الوقت الذي انخرط السكان في حملات توعوية بمختلف ربوع الإقليم، بتسجيل صفر حالة، تبين في ما بعد أن هناك حالة بجماعة العروي وبالضبط بحي حادوش، قبل أن ينتقل الفيروس إلى المخالطين من أقرباء المصاب، وهو ما عقد الوضع أمام السلطات الصحية، مع العلم أن المعني بالأمر ينحدر من جماعة زايو، وسط ترجيحات عن زيارته لهذه الجماعة قبل إعلان إصابته.
هذا، وانتقلت المصالح المختصة، خلال اليومين الماضيين، لتسييج الحي الذي يقطن فيه هذا الشخص، الذي يعتبر أول مصاب بالفيروس بالإقليم، وكان وراء ظهور البقية، وقامت المصالح المختصة بعملية تعقيم واسعة لمحيط سكناه، وسط حراسة أمنية لمداخله، مخافة تسجيل أي تحرك من شأنه أن يهدد سلامة جميع القاطنين بالحي، كما تقوم السلطات بمحاولة حصر هذه البؤرة حتى لا تنتقل إلى بقية الجماعات المحلية، نظرا لشساعة الإقليم وكذا مجال تحركات المصابين الذي سيؤدي إلى كارثة لا تحمد عقباها، حسب بعض المصادر المحلية.
وفي سياق هذا الموضوع، قالت بعض المصادر من المنطقة إن نتائج التحاليل المخبرية التي أجريت لبعض الحالات المخالطة بإقليم الناظور، حتى أول أمس الأربعاء، كشفت إصابة شخصين بفيروس كورونا، ليرتفع عدد حالات الإصابات المؤكدة بفيروس «كورونا» بإقليم الناظور منذ بداية الجائحة، إلى 24 حالة.
وتعود الحالتان الجديدتان المسجلتان لشخصين من مخالطي بعض الحالات السابقة المؤكدة، الأول من مدينة زايو والثاني من العروي. وتتوزع هذه الحالات على مستوى تراب إقليم الناظور، على خمس جماعات ترابية ويتعلق الأمر بالناظور المدينة 14 حالة، ثم جماعة بوعراك 5 حالات، وجماعة زايو 3 حالات، فضلا عن جماعة سلوان  حالة واحدة كما هو الشأن بالنسبة لجماعة العروي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق