شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

حفر عميقة بشوارع برشيد بسبب “عشوائية” أشغال شبكة الكهرباء

تعيش مدينة برشيد، وخاصة منطقة الحي الحسني أكبر تجمع سكني، منذ شهور، أوضاعا كارثية جراء تدهور حالة البنيات التحتية بسبب أشغال شبكات الكهرباء، وهي الأشغال التي تعرف ارتجالية من حيث غياب المراقبة والتتبع من طرف المصالح المختصة، إذ تم تفويت صفقة أشغال شبكة الضغط المتوسط بالحي الحسني لإحدى المقاولات التي شرعت في عملية الحفر بوسائل بدائية، الأمر الذي أدى إلى تأخيرها والتسبب في إزعاج للساكنة. وانتشرت، بمعظم الأزقة والشوارع التي تعرف الأشغال، حفر عميقة تمتد على طول شارع إدريس الحريزي والأزقة المتفرعة عنه وأضحت تشكل خطرا محدقا بالسكان، وخاصة الأطفال والشيوخ منهم، دون الحديث عن الأتربة التي تخنق الأنفاس، علما أن عملية الحفر تسبت في إتلاف قنوات التطهير السائل التي لازالت الأشغال جارية بها.

وسبق توقيف عملية الحفر من طرف السلطات المحلية لمخالفتها الضوابط المعمول بها من حيث عدم إخبار الجهات المسؤولة ببدء الأشغال وكذا غياب اللوحة الإشهارية التي تتضمن نوع الصفقة ومدة الأشغال والمقاولة التي تشرف على الأشغال.

يأتي هذا في وقت طالب سكان الحي الحسني بتدخل المجلس الجماعي والسلطات المحلية من أجل إلزام المقاولات المكلفة بأشغال شبكة الكهرباء والتطهير السائل بإصلاح ما تم إفساده والعمل على تزفيت المقاطع التي جرى حفرها.

برشيد: مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى