أخبار المدنالرئيسيةكواليسمجتمع

شكاوى بسبب منازل مهددة بالانهيار بعد تشييدها في ظروف غامضة بطنجة

قرارات قضائية سابقة في حق بعض المنازل المهددة بالانهيار

طنجة: محمد أبطاش

كشفت تقارير لهيئات محلية بطنجة أن حي السانية الجديدة يعرف ظهور تشققات خطيرة تمس عددا من المباني التي أصبح معظمها مهددا بالانهيار. وقالت الهيئات نفسها إن معاناة السكان المتضررين تتمثل في هشاشة البناء وعدم استقرار أرضية الحي على اعتبار أن جميع المباني المسلمة، والبالغة مساحتها 50 مترا مربعا، كانت تحتوي على طابق أرضي فقط. وأضافت أنه، مع مرور الوقت، ظهرت كثير من التشققات والعيوب بسبب هشاشة البنايات وافتقارها لجملة من المعايير الخاصة بصلابة البناء، ومن أهمها افتقار كل المباني إلى العدد الكافي من (السواري)، حيث لا توجد دعامات وسط المنازل، ما دفع بعض المستفيدين إلى إدخال تعديلات جوهرية عليها، وإحداث دعامات جديدة بالخرسانة والإسمنت المسلح، كما شيدت فوق معظمها عدة طوابق دون أن تتدخل الجهات الوصية لوقف هذه العمليات.
وفي هذا الصدد، قالت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، التي آزرت السكان، إن الجهات الوصية المنتخبة ظلت تتفرج على الوضع رغم أنها هي المسؤولة عن إحداث الحي، كما كانت على دراية وعلم بالكيفية التي شيد بها حوالي 200 منزل أصبح معظمها في حالة يرثى لها، حتى اضطر بعض السكان لإقفال منازلهم والرحيل عنها، بعد أن اعترضتهم صعوبات مسطرية في إعادة البناء والإصلاح حسب تصريحاتهم. وكذلك بسبب عدم قدرتهم على تحمل تكاليف مصاريف الإصلاح باهظة الثمن، علما أن هناك من جربوا عملية الترميم دون فائدة، إذ ظلت التشققات في تزايد مستمر. وحملت الرابطة، في هذا الإطار، المسؤولية الكاملة للجهات المنتخبة في ما آل إليه وضع منازل المواطنين، بعد أن عرف الموضوع تطورات خطيرة وصلت إلى القضاء بسبب تبادل الاتهامات بين الجيران بعد أشغال البناء المنجزة داخل المنازل المتلاصقة، والتي تتأثر بكل عملية إصلاح كيفما كان نوعها. مع العلم أن النيابة العامة قامت، في وقت سابق، بإصدار إذن باستعمال القوة العمومية لإفراغ مسكن بعد أن أكدت الخبرة عن طريق المحكمة أن المنزل مهدد بالانهيار، كما حكمت المحكمة في القضية نفسها بالتعويض للمتضررين من الأشغال العشوائية التي يقوم بها البعض دون الرجوع إلى السلطات المختصة، غير أن الملف باق على ما هو عليه ما يهدد بانهيار العشرات من المباني في حال تماطل الجهات الوصية في التدخل، تضيف الرابطة ذاتها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Al akhbar Press sur android
إغلاق