مجلس رباح وسط زوبعة غضب جمعيات مدنية بسبب الدعم السخي للجمعيات الموالية

مجلس رباح وسط زوبعة غضب جمعيات مدنية بسبب الدعم السخي للجمعيات الموالية

القنيطرة: المهدي الجواهري

اضطر عزيز رباح، رئيس بلدية القنيطرة ووزير الطاقة والمعادن في حكومة العثماني، إلى التراجع عن عملية توزيع المنح المخصصة لجمعيات المجتمع المدني بالقنيطرة، بعدما تم تسريب لائحة المستفيدين من المنح المالية التي لاقت موجة من الغضب من قبل الجمعيات التي تم إقصاؤها، فيما حصلت أخرى على دعم هزيل مقابل الإغداق بسخاء على الجمعيات الموالية لحزب العدالة والتنمية.

وكشفت مصادر مطلعة لـ«الأخبار بريس» أن عملية تسريب لائحة المنح من قبل بعض أعضاء اللجنة المشرفة على هندسة وتوزيع المنح بعدما لم ترق بعض المستشارين قيمة الدعم المخصص للجمعيات الموالية لهم، حيث وجد المجلس البلدي وعزيز رباح نفسيهما أمام عاصفة من الاحتجاجات ورسائل الغضب، ذهبت ببعض الجمعيات إلى رفض المنح المخصصة لها، متهمة المجلس البلدي بمحاباة الجمعيات التابعة للمجلس والتضييق على الجمعيات وتقزيم المبلغ المالي المخصص لها، فيما نالت الجمعيات التي تدور في فلك حركة التوحيد والإصلاح، والتي تخدم أجندة الحزب في الانتخابات، سخاء عزيز رباح من المال العام، بحيث تراوح مبلغ دعم الجمعيات التي تخدم الحزب في الانتخابات ما بين 20 ألفا و40 ألف درهم ورصدت لرؤساء جمعيات قياديين بحزب «المصباح» ما بين 9000 و7500 درهم، من بينهم مستشارة بجهة الرباط- سلا- القنيطرة في السنتين الماضية والحالية، وصهر عزيز رباح الذي نالت جمعيته 6000 درهم، فيما لم تنل الجمعيات النشيطة التي لا تدور في فلك الحزب سوى منحة هزيلة تراوحت ما بين 1000 وثلاثة آلاف درهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة