آخر الأخبار

«مشرملون» يهاجمون مستشفى بالقنيطرة للحصول على «القرقوبي»

«مشرملون» يهاجمون مستشفى بالقنيطرة للحصول على «القرقوبي»

محمد اليوبي

هجم مجموعة من «المشرملين» مدججين بالأسلحة البيضاء على مستشفى مولاي الحسن للأمراض العقلية والنفسية بالقنيطرة، من أجل الحصول على وصفات طبية خاصة بالأقراص المهلوسة «القرقوبي»، بعد اقتحام مكتب أحد الأطباء وتهديده بواسطة السلاح الأبيض.

وذكر الأطباء العاملون بالمستشفى أن هذه الأحداث تتكرر بشكل مستمر ما يجعل حياتهم مهددة بالخطر٠
ووجه أطباء المستشفى رسالة إلى وزير الصحة، الحسين الوردي، والمدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، للمطالبة بتوفير الحماية للأطباء العاملين بالمستشفى.

وأوضح الطبيب خالد بوشيخ، أنه بتاريخ 23 يوليوز الماضي، وأثناء فترة دوامه اليومي بمستشفى مولاي الحسن وحوالي الساعة 11 والنصف صباحا فوجئ بهجوم أحد المرضى على مكتبه شاهرا سكينا بيده ومطالبا بتغيير الوصفة الطبية التي لم  ينته تاريخها بعد، مهددا ومطالبا بتغيير أدوية الوصفة وكتابة دواء «ARTAN» فيها». وأضاف الطبيب ذاته «قمنا بتهدئة هذا الشخص بمشقة الأنفس، وأخرجناه وسط المرضى الحاضرين ساعتها بقاعة الانتظار، والذين عاينوا واقعة التهديد والسكين، وهي الواقعة التي عاينتها أيضا الممرضة الحاضرة في ذلك الحين والتي كلفناها بإعلام الطبيب الرئيس من أجل إبلاغ رجال الشرطة بالأمر».

وبعد مرور حوالي ساعة تم الاتصال برجال الشرطة على رقم المداومة، بعد إهمال الأمر من طرف الطبيب الرئيس للمستشفى، وبعد حوالي 20 دقيقة حضرت الشرطة، وبعد تدخلها لاحظت أن المهاجم لا يحمل أي سكين لتغادر عين المكان دون نتيجة. وعقب انتهاء فترة الدوام، حسب شكاية الطبيب، «أخبرنا الطبيب الرئيس بأن السكين تمّ إخفاؤه عن أنظار رجال الشرطة من طرف أحد العونين المكلفين بالأمن في هذا المركز الاستشفائي».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة