مصرع طفل ورجل وإصابات خطيرة في آخر حادثة بـ«طريق الموت» بين فاس وتاونات

مصرع طفل ورجل وإصابات خطيرة في آخر حادثة بـ«طريق الموت» بين فاس وتاونات

فاس: محمد الزوهري

تواصل الطريق الرابطة بين تاونات وفاس، التي توصف بـ«طريق الموت» حصد المزيد من الأرواح، آخرها مصرع رجل في الخمسين من العمر وطفل لا يتجاوز عمره 12 سنة يدرس بالقسم السادس ابتدائي، في حين تعرض أربعة أشخاص آخرين، من بينهم طفلان، لإصابات خطيرة، استدعت إدخالهم العناية الطبية المركزة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، وذلك عقب حادثة سير عنيفة وقعت نهاية الأسبوع الماضي، ونتجت عن اصطدام مباشر بين سيارة للأجرة وسيارة أخرى خفيفة بموقع «بياضة».وتشهد الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين فاس وتاونات، مآسي مفجعة، نتيجة تكرار حوادث سير خطيرة ومميتة، يذهب ضحيتها أبرياء.

وتعود أسباب خطورة هذه الطريق إلى كثرة منعرجاتها وتعرض الكثير من مقاطعها للانزياح والهشاشة وضيق مساحة عرضها، فضلا عن محدودية علامات التشوير الأفقي والعمودي عليها. وفي المقابل تشهد كثافة ملحوظة في حركة المرور، وازدياد أهميتها الاقتصادية والاجتماعية، كشريان رئيسي يربط وسط البلاد بشماله من خلال طريق «الوحدة» التي تخترق جبال الريف الأوسط.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة