الرئيسيةوطنية

مفرغات الأخطبوط تنعش قرى الصيد بالداخلة

القيمة الإجمالية بلغت أزيد من 331 مليون درهم خلال موسم الصيف

محمد سليماني

أنعشت المفرغات السمكية من الرخويات، وخصوصا الأخطبوط، الرواج التجاري والحركية الاقتصادية بميناء الداخلة وقرى الصيد التابعة له، وذلك عقب موسم صيد مثمر عرف تسجيل ارتفاع في كمية وقيمة المفرغات.

واستنادا إلى المصادر، فإن إجراءات تهيئة مصايد الأخطبوط الذي اتخذته الوزارة منذ مدة، أفرز نتائج مهمة، مشيرة إلى أن كل موسم صيد للأخطبوط تتضاعف النتائج المسجلة من حيث الكمية والقيمة مع حماية الثروة السمكية من الاستنزاف، في ظل انتشار صغار سمك الأخطبوط غير قابلة للصيد بالمناطق الجنوبية، على وجه الخصوص.

وبحسب معطيات رسمية لمندوبية الصيد البحري بالداخلة، فإن قرى الصيد المجهزة بالجهة، قد عرفت تفريغ ما مجموعه 3365 طنا من الأخطبوط، بقيمة إجمالية بلغت أزيد من 331 مليون درهم خلال الموسم الصيفي لصيد الرخويات. وقد تم تسجيل الكميات المفرغة بالأساس بقرى الصيد الأربع «لاساركا» و«لبويردة» و«انتيريفت» و«إمطلان»، وذلك بنسبة تصل إلى 99,54 في المئة من الحصة الإجمالية المحدد سقفها في 3380 طنا لصنف الصيد التقليدي لهذا الموسم الصيفي.

وبحسب المعطيات المحصل عليها من مندوبية الصيد البحري، فتوزيع الحصة المفرغة حسب المواقع، سجلت تربع قرية الصيد «لاساركا» في المرتبة الأولى، إذ عرفت تفريغ أزيد من 1281 طنا من الأخطبوط، والتي بلغت قيمتها 138,15 مليون درهم، ثم جاءت في المرتبة الثانية من حيث المفرغات قرية الصيد «انتيريفت» بتفريغ أزيد من968 طنا، تعادل قيمتها الإجمالية حوالي 90,40 مليون درهم، وجاءت ثالثة قرية الصيد «لبويردة» بتفريغ كمية تصل إلى 817 طنا، بقيمة مالية إجمالية تصل إلى 72,55 مليون درهم، أما قرية الصيد «إمطلان»، فإن حجم مفرغاتها لم تتجاوز 312 طنا، بقيمة مالية تصل إلى 28 مليون درهم.

ومما يكشف انتعاش الحركية الاقتصادية، وانتعاش آمال الصيادين والبحارة والمجهزين، هو ارتفاع ثمن الأخطبوط في السوق، مما مكن البحارة والمجهزين من تغطية مصاريف وتكاليف الإنتاج، وتعويض الخسائر التي تكبدوها خلال الموسم الماضي، نتيجة ظروف الجائحة التي أثرت على نشاط الصيد البحري. ورغم ارتفاع ثمن الكيلوغرام الواحد من الأخطبوط، ووفرة العرض بشكل كبير جدا، إلا أن أسواق السمك هي الأخرى تعرف حركية كبيرة، بسبب توافد عشرات التجار من مناطق مختلفة، ومموني بعض الوحدات الصناعية. وبحسب المعطيات، فإن متوسط سعر الكيلوغرام الواحد من الأخطبوط في أسواق السمك بقرى الصيد الأربع يناهز 98,41درهما، وهو ثمن معقول ومقبول بالنسبة لمهنيي الصيد البحري.

إلى ذلك، فإن الحصة الإجمالية للأخطبوط بالنسبة لهذا الموسم الصيفي قد تم تحديدها في 13 ألف طن، موزعة على قطاعات صيد الأخطبوط الثلاث، منها 8190 طنا بالنسبة للصيد في أعالي البحار، و1430 طنا بالنسبة للصيد الساحلي، و3380 طنا بالنسبة للصيد التقليدي الموزعة على القوارب النشيطة بقرى الصيد، والتي بدورها تتوزع ما بين 1169 قاربا في «لاساركا»، و746 في «لبويردة»، و883 في «انتيريفت»، و285 قاربا في «إمطلان».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى