الرئيسيةصحةعالم حواء

هكذا يحول التعب الحياة اليومية إلى جحيم

علاجات طبيعية ومشروبات لتوفير الطاقة وطرق للتغلب على الإرهاق

العياء أو التعب هو حالة جسدية ونفسية تواجه معظم الناس خلال حياتهم اليومية، وترجع لعدة أسباب تختلف باختلاف أسلوب الحياة، والعمل والضغط الذي يتعرض له كل فرد. في ملف هذا العدد سوف نتطرق لهذا الموضوع الذي يهم كل الأفراد بدون استثناء، وسنحاول تقديم الحلول المناسبة لتجاوز هذه الحالة التي تعيق سير الأنشطة اليومية، وتؤثر سلبا على النشاط الطبيعي للإنسان.

ماذا نقصد بالعياء؟
العياء حالة واعية في الإنسان تقع على العديد من الأوصاف التي تتراوح بين الخمول العام في نشاط الفرد إلى أنواع محددة من الشعور بالتعب العضلي الناتج عن عمل معين. ويمكن أن يكون العياء جسديا أو ذهنيا. ويمكن تعريف العياء الجسدي بأنه عدم القدرة على أداء عمل ما ضمن القدرات الطبيعية للشخص. وهذا العرض منتشر بشكل كبير بين الناس في الحياة اليومية ولكن أثره يكون أكثر شدة عن زيادة ضغط العمل عن الحد الطبيعي. أما العياء الذهني فينتج عنه حالة عامة من النعاس والكسل. ويعتبر العياء عرضا من الأعراض لأن المريض هو الذي يلاحظه ويخبر عنه بالدرجة الأولى وهو ليس حالة يلاحظها الآخرون بسهولة.

التعب الجسدي
يشير مصطلح العياء الجسدي أو ضعف العضلات (أو فقدان القوة) إلى عدم القدرة على أداء الأعمال التي تتطلب استعمال العضلات بالصورة التي يمكن للشخص في الحالة الطبيعية أن يقوم بها.
وعادة ما يتم فحص قوة العضلات أثناء عملية تشخيص المريض قبل تحديد الحالة المرضية وأسبابها، والذي يتم تحديده في الغالب بالنظر إلى نوع الضعف العضلي وطبيعته، سواء أكان مركزيا أو عرضيا، فالمركزي هو إرهاق لجميع الجسم أما العرضي فهو إرهاق عضلة بعينها.

التعب الذهني
لا يشير العياء الذهني بالضرورة إلى وجود عياء جسدي، وتكون مظاهر العياء الذهني عبارة عن حالة من النعاس أو الكسل التي تسيطر على الفرد بحيث تنخفض قدرته على التركيز والتيقظ، أو الانخفاض العام لدرجة الوعي لديه. وقد يكون لهذه الحالات آثار خطيرة مثلا في حال كان الشخص يقود سيارة أو يعمل بوظيفة تتطلب الانتباه وتوخي الحذر.

العلاجات الطبيعية
نعلم أن الإنسان الضعيف يولد أفكارا سوداء، وأن الروح المعنوية المنخفضة تستنزف طاقتنا الحيوية. لهذا، لا شيء أفضل من اللجوء إلى العلاجات الطبيعية بنسبة 100 ٪. نظرا لأنها تشتمل على العديد من الحلول، مثل علاج الحالات المختلفة من العياء، فإليك الدليل الشامل لإيجاد الحلول الفعالة لكل حالة.
• الإنهاك
حبوب اللقاح وغذاء الملكات
مع مرور الأيام، تشعر بالضيق من الداخل ولا تستطيع استجماع قواك.
هناك علاجان فريدان: حبوب اللقاح وغذاء الملكات.
يجب أن ننسى علاج حبوب اللقاح الجاف على شكل كريات (غير صالح للأكل!)، إذ تتوفر حبوب اللقاح اليوم طازجة، حلوة وذائبة مثل العسل. لها خصائص مطهرة، مجددة للجراثيم المعوية، منشطة، وتقي القلب والأوعية الدموية، كما أنها مضادة للأكسدة وغنية بالسيلينيوم. يتم استخدام حبوب اللقاح كعلاج لمدة ثلاثة إلى ستة أسابيع، بمعدل ملعقة واحدة في اليوم. أما بالنسبة لغذاء الملكات الحيوية والمضاد للإجهاد، فسوف نستهلكه كعلاج لمدة ثلاثة إلى تسعة أسابيع، بمعدل حبة كبيرة واحدة في اليوم نتركها تذوب تحت اللسان، على معدة فارغة. في حالة وجود حساسية، يجب طلب نصيحة أخصائي.
• موجة البرد
القنفذية (زهرة)
السعال والبرد والأنفلونزا والتهاب الحلق: فصل الشتاء لا يعفيك من أي شيء. بحيث يضعف كلا من مجال الأنف والأذن والحنجرة وجهاز المناعة عندك.
موطنها الأصلي في أمريكا الشمالية، وهي العلاج الطبيعي الأكثر مبيعا، ويمكن استخدامها في أي عصر. بفضل نشاطها المضاد للفيروسات، تمنع القنفذية الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، ولكنها تعالج أيضا الأمراض الجلدية المتمردة أو عدوى الخميرة. يمكن إيجادها على شكل كبسولة أو على شكل سائل. يمكن استخدامها كإجراء وقائي، في علاجات قصيرة ومنتظمة لمدة عشرة أيام في الشهر؛ وكعلاج عن طريق مضاعفة الجرعات، من أجل تقليل شدة ومدة الإصابة.
• الكآبة
نبتة العرن المثقوب (نبتة القديس يوحنا)
نقص الضوء يحبطك، وأفكارك الرمادية
كذلك …
لأكثر من عقد من الزمان، تم التعرف على نبتة القديس يوحنا في ألمانيا من قبل وزارة الصحة لفعاليتها في علاج القلق. هذا النبات مناسب للأفراد الذين يعانون من مزاج كئيب أو قلق. ويمكن استهلاكها كشاي بالأعشاب، ولكن من الأفضل تناولها على شكل كبسولة.
• الإجهاد
ملبيغيا غائرة القمة (الأسيرولا)
تشعر بالتلوث، وتعيش بإيقاع سريع … بالإضافة إلى أنك تدخن! أنت من ضحايا «الإجهاد الحضري»، بالتالي فمخزونك من العناصر الغذائية مهدد بالنفاذ.
تحتاج إلى دفعة قوية، والحل المثالي: الأسيرولا هذا الكرز الأمازوني هو الفاكهة الأكثر ثراء بفيتامين ج (من 1000 إلى 5000 ملغ من فيتامين ج لكل 100 غرام من الفاكهة الطازجة)، متقدماً بفارق كبير عن البرتقال (50 مجم) أو الكيوي (25 مجم). لينة جدا، انها ليست قوية جدا على معدة ولا تؤثر في النوم. فقط خذ قرص إلى قرصين في اليوم. لا تتردد في الجمع بينه وبين علاج آخر إذا لزم الأمر.
• الرغبة الشديدة في الأكل
شيتاكي (فطر)
أنت تعوض عن تعبك عن طريق الانكباب مساء في تناول السجق أو رقائق البطاطس أو الشوكولاتة. نتيجة لذلك، لقد ألحقت الضرر بالكبد والمعدة
أيضا.
موطنه من آسيا، شيتاكي هو فطر (يعزز الجهاز المناعي) والفطريات تخفض الكوليسترول (يحارب الكوليسترول السيئ). كان يعرف سابقا باسم «إكسير الحياة»، وهو الآن موضوع بحث، في فرنسا كما في آسيا، لتحسين الحالة العامة للمرضى في المستشفيات، ولا سيما فيروس نقص المناعة البشرية. تم العثور عليها المجففة في المتاجر الغريبة، يمكن استهلاكها مشوية، أو تحضيرها على شكل عجة أو في السلطة،
أو كمكمل.
• الإرهاق
الجينسنغ وبناقنثة لاسعة
مشحون، وأنت تواجه كل شيء وجها لوجه. دون أن تدرك أنك أفرغت من طاقتك!
الجينسنغ الصيني وابنة عمه من صربيا البناقنثة اللاسعة، يزيدان من المقاومة ضد المجهود، والبرد، والظواهر الالتهابية والإجهاد النفسي، مع تحفيز الرغبة الجنسية والذاكرة والتركيز. الجينسنغ هو أكثر ملاءمة للرجال. في حين أن البناقنثة اللاسعة تعد أكثر ليونة للنساء. أما بالنسبة للجرعة، فهي تختلف وفقا لطريقة الاستهلاك. لكن عليك أن تدرك أنه من الأفضل أن تكمل علاجك بلطف، فالتوقف المفاجئ يمكن أن يسبب انخفاضا في
ضغط الدم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى