الرئيسيةتقاريرتقارير سياسية

وزارة التربية الوطنية تطلق الموسم الدراسي المقبل على وقع مراجعة وتثبيت دروس الموسم السابق

قررت وزارة التربية الوطنية تخصيص الحصص الدراسية الأولى من الموسم الدراسي المقبل، لتشخيص المكتسبات الدراسية قبل البدء في تقديم دروس أنشطة المراجعة والتثبيت، وذلك باستحضار حصيلة تعلمات التلاميذ خلال فترة الحجر الصحي برسم السنة الدراسية 2019 -2020.

وذكر المقرر الوزاري الخاص بتنظيم السنة الدراسية 2020-2021، أنه حتى بعد انطلاق الحصص الدراسية ذات الصلة بالمقررات الدراسية، سيستمر رجال ونساء التعليم في تقويم المستلزمات ومعالجة التعثرات لدى التلاميذ، وذلك مع برمجة حصص الدعم التربوي لفائدة المتعلمين الذين كشفت عملية التقويم التشخيصي أنهم في حاجة إلى إعادة بناء تعلمات المستويات الأدنى بهدف تمكينهم من بناء التعلمات الجديدة المرتبطة بالمستويات الأعلى.

كما أشار مقرر الوزارة إلى أنه وبالرغم من أن مضامينه تهدف إلى تنظيم السنة الدراسية المقبلة في وضعها الطبيعي، مع إدراج بعض المستجدات المرتبطة بآلية التعليم عن بعد، التي تم اعتمادها إبان الموسم الدراسي 2020 -2019، إلا أنه لا مناص من استحضار الظرفية الخاصة التي تمر منها البلاد والمتعلقة بانتشار جائحة فيروس “كورونا”.

كما ذكر المقرر إمكانية تعديل وتكييف عملية تفعيل مقتضياته وفق ما تتطلبه الضرورة، وعلى ضوء معطيات تطور الحالة الوبائية بالمملكة، بما يكفل تأمين الاستمرارية البيداغوجية لكافة المتمدرسات والمتمدرسين بجميع المستويات الدراسية، في ظروف تضمن سلامة المجتمع المدرسي، ووفق شروط ومعايير تستجيب لإجراءات الوقاية الصحية المقررة من طرف السلطات المختصة.

وتراهن الوزارة على انخراط الأسر وأولياء أمور التلاميذ في إنجاح الموسم الدراسي المقبل، خصوصا مع ما قد تعتريه من متغيرات إذا ما استمرت الوضعية الوبائية على ما هي عليه اليوم. حيث دعت إلى تنظيم لقاءات بين أمهات وآباء وأولياء المتعلمات والمتعلمين الأساتذة مرتين في السنة على الأقل، وذلك خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر وبعد منتصف السنة الدراسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى