الرئيسيةمجتمعمدن

وضع دركيين رهن الحراسة النظرية ببرشيد بسبب السكر والعربدة

مصطفى عفيف
قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة برشيد، أول أمس الثلاثاء، في إطار التدابير الاحترازية، وضع دركيين يعملان بثكنة النواصر تحت تدابير الحراسة النظرية بمقر الدرك الملكي بسرية برشيد، في انتظار عرضهما اليوم على أنظار النيابة العامة، وذلك بعد توقيفهما صباح نفس اليوم وهما في حالة سكر وقيامهما بإحداث الفوضى والعربدة بالشارع العام، فيما أصدر ممثل النيابة العامة بنفس المحكمة تعليماته من أجل البحث والاستماع لعنصر ثالث كان وقتها برفقة الموقوفين الأول والثاني.

وجاء توقيف المعنيين ليلة الاثنين الماضي، بعد إشعار مصالح الدرك الملكي بسيدي رحال التابع لسرية برشيد، بوقوع اشتباكات بين دركيين وأن أحدهما مصاب بجروح، الأمر الذي عجل بانتقال دورية من الدرك إلى الشريط الساحلي التابع ترابيا لجماعة السوالم الطريفية، حيث وجد أفراد الدورية دركيا في حالة سكر طافح ويحمل أثار جروح، وبعد البحث الآني مع المعني بالأمر حول ما تعرض له من ضرب كشف لعناصر الدورية أنه كان برفقة دركيين آخرين يشتغلان بثكنة الدرك بالنواصر، يقضون ليلة حمراء، وخلال مناقشة بينهم وبين أحد الأشخاص، وبعد محاولة توقيف الدركي حاول تعريض عناصر الدورية للعنف، حينها تحول المكان لحلبة للعربدة والفوضى التي تسبب فيها الدركي وزميله الذي التحق به، الأمر الذي أجبر عناصر الدرك إلى ربط الاتصال بوكيل الملك لدى ابتدائية برشيد، الذي قرر في إطار سلطة الملاءمة وحماية الأرواح توقيف الدركيين ووضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، فيما أصدر تعليماته بإحضار العنصر الثالث الذي كان برفقتهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى