الرئيسيةمجتمعمدنوطنية

ولاية جهة طنجة تتكفل بمشروع ساحة “الثيران” وتسحبه تدريجيا من الجماعة

طنجة: محمد أبطاش
باتت ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، الوصي الرئيسي على مخرجات ملف إعادة تأهيل ساحة الثيران بمدينة طنجة، والتي خصص لها مبلغ 50 مليون درهم، بعدما كانت الجماعة تظهر في واجهة الاحتفالات المرتبطة بهذا المشروع.
وجاء ظهور ولاية جهة طنجة رسميا، كوصي على المشروع تدريجيا وسحبه بين يدي المجلس الجماعي، خلال حضور والي الجهة محمد امهيدية ليلة أمس الخميس، حفل توزيع جوائز على أصحاب التصاميم الفائزة في مباراة أفكار لتأهيل ورد الاعتبار لحلبة مصارعة الثيران أو مايعرف ب(بلاثا طور) المتواجدة بمنطقة مغوغة بالمدينة. وحسب بعض المصادر، فإن هذه الأمر، سيبعد المشروع عن مزاجية المنتخبين، سيما مع اقتراب الاستحقاقات المقبلة.
ويروم المشروع، الذي يعتبر جزءا من اتفاقية شراكة بقيمة تصل إلى 50 مليون درهم بين ولاية ومجلس الجهة ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وجماعة طنجة، تأهيل وترميم معلمة حلبة مصارعة الثيران، كما يروم تنمية الرأسمال التراثي الجماعي لمدينة طنجة، بهدف جعله رافعة للتنمية السوسيو اقتصادية والثقافية للمدينة، وللجهة ككل.

إقرأ أيضاً  تفاصيل عزل برلماني «البام» حوليش من رئاسة مجلس مدينة الناظور
مقالات ذات صلة

وحسب المعطيات المتوفرة، فإنه بفضل تعبئة ميزانية تقدر بحوالي 50 مليون درهم لإنجاز المشروع، سيتم تحويل حلبة مصارعة الثيران إلى فضاء للتنشيط الاقتصادي والثقافي والفني، وفضاء للفرجة بالهواء الطلق سيخصص لإحياء مجموعة متنوعة من الفنون بسعة 7000 مقعد، وكذا قاعة للعرض ومطاعم ومتاجر ثقافية ومرافق أخرى، بالإضافة إلى التهيئة الخارجية للمعلمة. وستكون ساحة الثيران محاطة بفضاء عمومي مكون من مرائب للسيارات وتجهيزات حضرية ونافورة وساحة عمومية ،قادرة على استيعاب 120 شخصا ، وفضاء للعرض الخارجي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى