انتحار إطار عال بالوكالة الحضرية للخميسات مباشرة بعد عودته من حفل زفافه بتطوان

انتحار إطار عال بالوكالة الحضرية للخميسات مباشرة بعد عودته من حفل زفافه بتطوان

 

الخميسات: المهدي لمرابط

 

اهتز سكان حي المنى، ظهر أول أمس (السبت)، على شيوع خبر إقدام إطار عال يعمل بالوكالة الحضرية بالخميسات على الانتحار شنقا، أياما قليلة على عودته من مدينة تطوان التي يتحدر منها حيث أقام حفل زفافه، قبل أن تودع السلطات الصحية جثته بمستودع حفظ الأموات بالمركز الاستشفائي الإقليمي، بعد انتهاء رجال الأمن والسلطة المحلية من القيام بالإجراءات المعمول بها في هاته الحالات.

وكشف مصدر مقرب من الضحية، المزداد سنة 1980، والذي كان يشتغل قيد حياته مهندسا في  التهيئة المعمارية مكلفا بقسم الدراسات بالوكالة الحضرية للخميسات، (كشف)، في حديث مع «الأخبار»، أن عائلة الهالك ظلت، على امتداد اليومين السابقين للحادث تحاول ربط الاتصال به على هاتفه الخلوي، دون أن تتمكن من ذلك، ما اضطرها إلى مهاتفة أحد معارفه الذي أخبر زميل الهالك في العمل، فانتقل الأخير نحو مقر سكناه حيث فتح له صاحب المنزل الباب الخارجي وأخبره أن الضحية لم يظهر له أثر منذ أكثر من يومين، وأن آخر ظهور له كان خلال صلاة الجمعة الأخيرة، وهو ما أكده مالك المنزل الذي رافق زميل الهالك لاستطلاع الأمر.

وعند اقترابهما من باب منزل الضحية وجداه مفتوحا وولجا إلى الداخل ليصدما من هول مشهد الضحية مشنوقا بحبل مربوط إلى أعلى وبجانبه سجادة ومائدة عليها طعام، ليتم ربط الاتصال بمصالح الأمن والسلطة المحلية، قبل نقل الجثة على متن سيارة إسعاف نحو المركز الاستشفائي الإقليمي قصد إخضاعها لتشريح الطبيب الشرعي وتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة، بناء على تعليمات النيابة العامة، في وقت خلف هذا الحادث التراجيدي تذمرا وأسى كبيرين في صفوف العاملين مع الضحية ومديرة الوكالة الحضرية الذين أجمعوا على دماثة خلقه وتفانيه وانضباطه في العمل.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة