كوهلر بالعيون بعد لقاء العثماني وبوريطة

النعمان اليعلاوي

 

 

 

واصل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، هورست كوهلر، جولته الإقليمية بالمنطقة، بزيارة إلى مدينة العيون بعد لقاء كان قد جمعه بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، ورئيس الحكومة، سعد الدين العثماني. وعقد كوهلر لقاءات ثنائية مع منتخبي الأقاليم الجنوبية ومع والي الجهة عامل إقليم العيون، يحظيه بوشعيب، بحضور رؤساء المصالح الخارجية.

وجدد عدد من المنتخبين والبرلمانيين بجهة العيون- الساقية الحمراء، أول أمس الخميس، بالعيون، خلال لقاء مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية، تشبثهم بالمقترح المغربي للحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، حيث قال رئيس جهة العيون- الساقية الحمراء، حمدي ولد الرشيد، «كممثلين شرعيين للساكنة المحلية، يجدد منتخبو وبرلمانيو الجهة، بجميع أطيافهم السياسية، التأكيد على تشبثهم بمبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب، ليغلق بشكل نهائي النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية».

واستعرض ولد الرشيد لمحة عامة عن النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي أطلقه الملك محمد السادس في العيون، والذي خصص لإنجازه 77 مليار درهم، وذكر في هذا السياق بأن هذا النموذج التنموي يرتكز على محاور تتعلق، بالخصوص، بالبنيات التحتية والتعليم والصحة والتعليم العالي، وعلى تطوير الطاقات المتجددة والشغل وتثمين التراث والثقافة الحسانية، وكانت جهود التنمية بالجهة محور لقاء عقده كوهلر مع والي الجهة.

وتأتي هذه الجولة الإقليمية للمبعوث الشخصي لغوتيريس إلى الصحراء المغربية، بعد اعتماد القرار 2414 في 27 أبريل 2018، والذي جدد من خلاله مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تأكيد تفوق المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وأبرز أن الواقعية وروح التسوية تعدان ضروريتين من أجل إحراز تقدم نحو إيجاد حل سياسي واقعي وعملي ودائم للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. فضلا عن أن القرار جدد بشكل واضح دعوة الدول المجاورة، وبشكل صريح الجزائر، إلى «تقديم مساهمة مهمة في المسلسل والالتزام أكثر من أجل التقدم نحو حل سياسي».

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.