الرئيسيةتقاريرمجتمع

أمن العيون يحبط تهريب حوالي 1.4 طن من الكوكايين

اعتقال مروجين للمخدر الصلب بمكناس والبيضاء ومروجة لـ«القرقوبي» بالقنيطرة

الأخبار

مقالات ذات صلة

أفاد مصدر أمني بأن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة العيون تمكنت، مساء الجمعة الماضي، من إحباط محاولة تهريب طن و381 كيلوغراما من مخدر الشيرا، وإيقاف شخص يبلغ من العمر 47 سنة، يشتبه في ارتباطه بشبكة

إجرامية لتهريب المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأكد المصدر نفسه أن تنفيذ هذه العملية الأمنية جرى بمدينة العيون، حيث تمكنت المصالح الأمنية من اعتقال المشتبه فيه والعثور بداخل منزل يستغله على 42 رزمة من مخدر الشيرا بلغ مجموع وزنها طنا و381 كيلوغراما، علاوة على حجز سيارة رباعية الدفع وجهاز اتصال عبر الأقمار الاصطناعية وثلاثة قوارب مطاطية يشتبه في استعمالها في تنفيذ عمليات التهريب الدولي للمخدرات.

وحسب المصدر ذاته أظهرت عملية تنقيط المشتبه به في قاعدة بيانات الأمن الوطني، أنه يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني في قضية أخرى تتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات.

إلى ذلك، علم لدى مصادر مطلعة أن تحريات دقيقة لمصالح «الديستي» قادت عناصر الشرطة القضائية بكل من مدينتي مكناس والدار البيضاء إلى إيقاف شخصين متخصصين في ترويج المخدرات الصلبة (الكوكايين)، وهما سيدة وثلاثيني كشفت عملية التنقيط الإلكترونية أنه موضوع مذكرتي بحث على الصعيد الوطني.

وورد في بلاغ رسمي أن مصالح الشرطة بكل من مدينتي مكناس والدار البيضاء باشرت، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء الجمعة الماضي، عمليتين متفرقتين لمكافحة الاتجار غير المشروع في المخدرات، وتحديدا ترويج مخدر الكوكايين.

وأسفرت العملية الأولى المنجزة بضواحي مدينة مولاي إدريس زرهون عن إيقاف سيدة، مباشرة بعد وصولها من إحدى مدن شمال المملكة، حيث مكنت عملية الضبط والتفتيش من العثور بحوزتها على كيلوغرام واحد و70 غراما من مخدر الكوكايين.

أما العملية الثانية تم تنفيذها بالمنطقة القروية «الشلالات» الموجودة بضواحي مدينتي الدار البيضاء والمحمدية، حيث أسفرت عن اعتقال شخص يشكل موضوع مذكرتي بحث على الصعيد الوطني للاشتباه في تورطه في ترويج المخدرات، حيث مكنت عملية التفتيش المنجزة بداخل منزله عن حجز 750 غراما من مخدر الكوكايين، وكذا مبلغ مالي من متحصلات ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

وتم إخضاع المشتبه فيهما الموقوفين في إطار هاتين العمليتين الأمنيتين للأبحاث القضائية التي تجري تحت إشراف النيابات العامة المختصة ترابيا، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضايا، وكذا تحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذه الأنشطة الإجرامية.

وبولاية أمن القنيطرة أسفرت يقظة المصالح الأمنية، بتنسيق مع عناصر «الديستي»، للمرة الثانية وفي ظرف أسبوع، من إيقاف سيدة بمحطة القطار.

فبعد اعتقال سيدة بمحطة قطار مدينة سيدي قاسم في وضعية تلبس بحيازة ونقل كمية كبيرة من الأقراص المخدرة من إحدى مدن الشمال، تمكنت عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن القنيطرة، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء الجمعة الماضي، من إيقاف سيدة بمحطة القطار بالقنيطرة قادمة من إحدى مدن الشمال وهي محملة بكمية ضخمة من مخدر «القرقوبي».

اعتقال المتهمة البالغة من العمر 50 سنة، جاء بناء على معطيات دقيقة وفرتها المصالح الاستخباراتية، حيث يشتبه في ارتباطها بشبكة إجرامية تنشط في ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأكد بلاغ رسمي للمصالح الأمنية أن إيقافها تم على مستوى محطة السكة الحديدية بمدينة القنيطرة، مباشرة بعد وصولها على متن قطار قادم من إحدى مدن شمال المملكة، حيث أسفرت عملية التفتيش عن العثور بحوزتها على 1773 قرصا مخدرا، من بينها 993 قرصا مهلوسا من نوع «إكستازي» و780 قرصا طبيا مخدرا من أنواع مختلفة. وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي.

وتؤشر هذه العمليات على استمرار التدخلات الأمنية التي تباشرها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من أجل مكافحة ترويج المؤثرات العقلية التي تشكل خطرا على الأمن والصحة العامة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى