الرئيسيةتقاريروطنية

إغلاق مركز صحي بتطوان بسبب خطر الانهيار

كشفت مصالح وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، قبل أيام قليلة، أن سبب إغلاق المركز الصحي الحضري الطويلع بتطوان يتعلق بنتائج خبرة قامت بها لجنة تقنية، وثبت من خلالها أن بناية المركز المذكور مهددة بالانهيار في أي لحظة، ما استدعى نقل الأطر والتجهيزات إلى أقرب نقطة للسكان المعنيين، بالطابق الأول بالمركز الحضري سيدي فريج بالمدينة.

مقالات ذات صلة

وحسب مصادر مطلعة، فإن اللجان التقنية المكلفة من قبل مصالح وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أكدت على استمرار الأبحاث والخبرات من قبل المختبرات، في انتظار الشروع في إعادة بناء المركز خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية، وذلك في إطار الشطر الثاني من برنامج إعادة تأهيل المؤسسات الصحية، وتحسين ظروف استقبال المرضى، والرفع من جودة الخدمات الصحية، وفق ما ينص عليه الدستور.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن مشاكل المراكز الصحية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة ما زالت مستمرة، بسبب الاكتظاظ وقلة الموارد البشرية، والشكايات المرتبطة بقلة الأدوية، وجدل توزيعها والجهات المستفيدة، خاصة في ظل معاناة الأسر بالمناطق النائية مع الفقر والتهميش والبطالة.

وكان مكتب خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، توصل بتقارير تتعلق بإغلاق المركز الصحي الحضري الطويلع بتطوان، وذلك في ظل تضارب الأنباء حول الحيثيات والأسباب خلف ذلك، حيث جرى الحديث عن تنفيذ إصلاحات ضرورية، وتحسين شروط الاستقبال والتجهيز، لكن الذي استغربه سكان الأحياء المعنيون، هو عدم الشروع في تنفيذ هذه الأشغال رغم مرور قرابة السنة على قرار الإغلاق.

وتسبب إغلاق المركز الصحي المذكور آنفا في تعميق معاناة سكان أحياء غرابو، بوسافو، الطويلع، والطفالين، مع التنقل إلى مراكز صحية أخرى بالمدينة، قصد الاستفادة من خدمات صحية تتعلق بالأطفال والنساء وغير ذلك من فئة المسنين المرضى بأمراض مزمنة، ما يتطلب خضوعهم لعلاجات مستمرة والكشف من قبل الطبيب، ومنحهم الأدوية المجانية التي توفرها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية.

تطوان: حسن الخضراوي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى