الرئيسيةتقاريرمجتمع

اعتقال تلميذ كان رفقة تلميذات مختفيات بزاكورة

متهم هتك عرض قاصر وزميله متابع في حالة سراح

زاكورة: محمد سليماني

مقالات ذات صلة

أصبحت خيوط قضية اختفاء تلميذين وثلاث تلميذات يدرسن بثانوية إعدادية بمنطقة أكدز بإقليم زاكورة، عن الأنظار لمدة أربعة أيام، تتكشف، وأضحت معالمها تبرز للعيان مع انطلاق تحقيقات الضابطة القضائية بسرية الدرك الملكي بزاكورة.

واستنادا إلى المعطيات، فقد قرر الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بورزازات، إحالة تلميذ يبلغ من العمر 19 سنة على السجن المحلي بالمدينة، وذلك بعد متابعته بتهمة هتك عرض قاصر، فيما وضع التلميذ الثاني تحت المراقبة القضائية، لكونه قاصرا لم يبلغ بعد سن الرشد القانوني، وذلك بعد متابعته هو الآخر بالتهمة نفسها.

وقد جاءت متابعة المتهمين، بعدما فتحت عناصر الضابطة القضائية تحقيقا في أمر اختفاء التلميذات الثلاث، رفقة التلميذين عن الأنظار لمدة أربعة، إذ أخبرن أسرهن أنهن سيتوجهن إلى المؤسسة التعليمية التي يدرسن بها، قبل أن يتبين أنهن لم يلتحقن بها، وإنما غادرن إلى وجهة مجهولة، لتنطلق بعد ذلك رحلة البحث عن المختفين، والتي استمرت لمدة أربعة أيام، قبل أن يتم العثور عليهم جميعا في جبل قرب جماعة «تافتشنا» بنفوذ إقليم زاكورة. وقد تمت إحالتهم جميعا على عناصر الدرك الملكي، حيث تبين أن التلميذين قاما بهتك عرضهن.

وحسب المعطيات، فإن عناصر الدرك الملكي سلموا الفتيات الثلاث إلى ذويهن، بعد انتهاء البحث والتحقيق، فيما تم تقديم أحد المشتبه فيهم أمام النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بورزازات، والتي قررت إيداعه السجن في انتظار محاكمته، فيما المشتبه فيه الثاني وضع تحت المراقبة القضائية.

وكان اختفاء التلميذات الثلاث (جميلة، وحليمة وفاطمة) إضافة إلى تلميذين (حسن ويونس) قبل أيام قد أثار حالة استنفار قصوى في صفوف السلطات المحلية بعدد من جماعات إقليم زاكورة، إضافة إلى أعوان السلطة وعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة، بحثا عن التلاميذ الخمسة المختفين عن الأنظار.

وحسب المعطيات، فقد استمر البحث في كل الاتجاهات، انطلاقا من منطقة أكدز التي يواصلون دراستهم بإحدى ثانوياتها الإعدادية، ويقطنون جميعهم بدار الطالبة والطالب، غير أن الأبحاث لم تسفر بداية عن أي جديد حيالهم، خصوصا وأن الأنباء حولهم كانت متضاربة.

فقد تمكنت السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة وأعوان السلطة بعد أيام من البحث من العثور على التلاميذ المختفين، وذلك بأحد الجبال القريبة من جماعة «تافتشنا»، إذ تم نقلهم إلى المستشفى الإقليمي بزاكورة لإخضاعهم للفحوصات الطبية وإجراء خبرة للتأكد من كونهم لم يتعرضوا لأي اعتداء جسدي أو جنسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى