الرئيسيةرياضة

“الأشبال”  ينهزمون أمام الإكوادور ويؤجلون حسم التأهل

 

 

انهزم المنتخب الوطني لكرة القدم لأقل من 17 عاما، قبل قليل ، أمام نظيره الإكوادوري، بنتيجة هدفين مقابل لاشيء على أرضية ملعب “جيلورا بونج تومو” في سورابايا، عاصمة مقاطعة جاوة الشرقية الإندونيسية، عن الجولة الثانية للمجموعة الأولى ضمن منافسات دور المجموعات من “مونديال” إندونيسيا.

ودخلت المجموعة الوطنية بحذر شديد أجواء المواجهة، بهدف التعرف أكثر على الخصم الإكوادوري، ودون المجازفة بترك مساحات فارغة خاصة على مستوى الوسط، كما شكلت الأطراف منتخب الوطني، مصدر قوة لـ “الأشبال”، من خلال توغلات  المهاجمين الناير من الجهة اليمنى ومحمد حموني في الجهة اليسرى، واعتبرت الكرات الثابتة أحد أبرز مفاتيح اللعب الهجومي لـ “الأشبال”، كادت إحداها أن تمنح التقدم للمنتخب الوطني، من رأسية المدافع بودلال، لولا القائم الأفقي لمرمى حارس منتخب الإكوادور في الدقيقة 18.

وبدأ المنتخب الوطني جولته الثانية بقوة، مهددا مرمى الإكوادوري من ضربة مباشرة، تكلف بتسديدها المهاجم وزان، كادت أن تمنح التقدم لـ “الأشبال”، وسرعان ما بادر المدرب شيبا إلى إجراء تغييرين على مستوى خط الوسط، بإقحام كل من أدم بوفندار وياسر العيساتي مكان شيخون وفؤاد الزهواني، من أجل ضخ دماء جديدة، بعدما فطن لتراجع المنسوب البدني للعناصر الوطنية، قبل أن يتفاجأ المنتخب الوطني، باحتساب ضربة جزاء خيالية في الدقيقة 60 ضده، احتسبها حكم الوسط الكوستريكي، بعد سقوط مهاجم الإكوادور، على الرغم من تواجد تقنية الفيديو المساعد “الفار”، سجلها مهاجمه “برموديز” في الدقيقة 62.

وارتأى المدرب شبيا، إخراج كل أوراقه التقنية في الربع الأخير من عمر المواجهة، بحثا عن إدراك التعادل، وذلك بإجراء تعديل على النهج التكتيكي، بعد أن أخرج المهدي أكومي، الذي كان يميل بشكل كبير إلى الدور الدفاعي على مستوى الوسط، وأدخل مكانه عمران نزيد، الذي يجيد الدور الهجومي، وحيث ضغطت العناصر الوطنية بشكل قوي، إلا أن تعمد لاعبي منتخب الإكوادور إضاعة الوقت، بهدف تكسير كل المحاولات المغربية، والاحتفاظ بنتيجة التقدم، بل ومن خطأ دفاعي قاتل، استطاع المنتخب الإكوادور من إضافة الهدف الثاني، عبر اللاعب “برموديز” في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وأجل المنتخب الوطني، تأهله إلى الدور الموالي، حتى الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات، عندما يواجه منتخب أندونيسيا، بعدما تجمد رصيده في النقطة الثالثة مقابل تصدر منتخب إكوادور المجموعة الأولى بأربع نقاط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى