شوف تشوف

الافتتاحيةالرئيسيةسياسية

الدبلوماسية الناعمة

بعد فتور دبلوماسي طبع العلاقات بين المغرب وفرنسا، بدأت هذه الأخيرة في توجيه الإشارات الإيجابية بشكل واضح إلى الرباط، لاستعادة هذه العلاقات وطي صفحة الأزمة بين البلدين، لأن باريس وصلت إلى حقيقة مفادها أن المغرب شريك قوي وموثوق به، على خلاف الجزائر التي راهنت عليها، خلال هذه المدة.

مقالات ذات صلة

أولى هذه الإشارات جاءت على لسان وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورني، الذي يعتزم القيام بزيارة إلى المغرب في الأسابيع المقبلة، في خضم حراك دبلوماسي لترتيب عودة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، وأكد المسؤول الفرنسي أنه سيبذل “قصارى جهده في الأسابيع والأشهر المقبلة للتقريب بين البلدين، وذلك بناء على طلب من رئيس الجمهورية، إيمانويل ماكرون. مشددا على أن باريس كانت دائما على الموعد، حتى في ما يتعلق بالقضايا الأكثر حساسية، مثل الصحراء المغربية، حيث أصبح دعم فرنسا الواضح والمستمر لخطة الحكم الذاتي المغربية حقيقة واقعة منذ عام 2007.

وجاءت الإشارة الثانية على لسان كريستوف لوكورتيي، السفير الفرنسي لدى الرباط، الذي قال في لقاء بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بعين الشق بالدار البيضاء، إنه سيكون من الوهم، وعدم الاحترام، الاعتقاد بإمكانية بناء مستقبل مشترك مع المغرب، دون توضيح موقف فرنسا من قضية الصحراء.

أما الإشارة الثالثة، فجاءت هذه المرة من أعلى المستويات بالدولتين، حيث تم بتعليمات من الملك محمد السادس، استقبال صاحبات السمو الملكي الأميرات للا مريم، وللا أسماء، وللا حسناء لمأدبة غداء بقصر الإليزي، بدعوة من سيدة فرنسا الأولى، بريجيت ماكرون. وتندرج هذه المأدبة في إطار استمرارية علاقات الصداقة التاريخية القائمة بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية.

ويبدو أن فرنسا أصبحت توظف الدبلوماسية الناعمة لإعادة العلاقات مع المغرب، بعدما جربت كل وسائل الضغط بشكل مباشر أو داخل كواليس الاتحاد الأوروبي، من أجل إضعاف موقع المغرب، ولم تفلح في ذلك، لكن آن الأوان أن تفهم الرسالة جيدا، وهي أنه لا يمكن تحقيق أي تقارب بين البلدين بدون اعتراف رسمي بمغربية الصحراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى